أبرز العناوين

  • إصرار أمريكي على تفكيك الميليشيات المسلحة ودعم جهود الدولة الليبية .
  • ·سلاح الجو التابع للجيش الليبي يقصف أهدافًا تابعة لحكومة الوفاق في مصراتة.
  • الاتحاد الإفريقي يقرر إرسال بعثة لتقييم الأوضاع في ليبيا.
  • منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي يدعو إلى وجود مهمة بحرية تابعة للاتحاد الأوروبي  لفرض الحظر الأممي على بيع الأسلحة إلى ليبيا.
  • اجتماع المسار الاقتصادي للحوار الليبي في القاهرة يسفر عن تشكيل ثلاث لجان.

قالت الولايات المتحدة إن وجود المليشيات والجماعات المسلحة يشكل تهديدا لبناء دولة قوية في ليبيا، مؤكدة دعمها جهود تفكيك تلك المليشيات.

جاء ذلك في تغريدة نشرتها السفارة الأمريكية في ليبيا على حسابها الرسمي في “تويتر”، الإثنين. وقالت السفارة: “نعيد تأكيد دعم الولايات المتحدة للجهود المستمرة التي تبذلها السلطات الليبية لتفكيك المليشيات والجماعات المسلحة ونزع سلاحها”.وأكدت في تغريدتها أن هذه المليشيات تمثل تهديدا خطيرا لبناء دولة قوية وديمقراطية وموحدة في ليبيا. 

ومن جانبه قال الجيش الليبي إن سلاح الجو قصف ،فجر أمس الاثنين، أهدافاً متحرّكة لميليشيات مصراتة التابعة لقوات الوفاق، في منطقة أبو قرين جنوب مصراتة، كما أعلن عن وقوع تفجير إرهابي في مدرسة بالزاوية غرب طرابلس.  

  في حين  قال مفوض السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي، إسماعيل الشرقي، أمس الإثنين: إن  القادة الأفارقة قرروا إرسال بعثة لتقييم الوضع في ليبيا ومدى احترام الأفرقاء الليبيين وقف إطلاق النار . وأكد الشرقي، في مؤتمر صحفي، على هامش فعاليات قمة الاتحاد الأفريقي الـ 33 المنعقدة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، على ضرورة تنفيذ مخرجات  قمة برلين ، مؤكدا  رصد مقاتلين قادمين من ليبيا في الساحل الأفريقي ومنطقة بحيرة تشاد .و شدد على  أن القادة الأفارقة يرفضون التدخلات الخارجية في ليبيا ويعملون على وقفها.

كم قال جوزيف بوريل، منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إن مهمة بحرية تابعة للاتحاد الأوروبي تهدف إلى فرض الحظر الأممي على بيع الأسلحة إلى ليبيا، يمكن أن تتجنب مسارات الهجرة عبر البحر المتوسط.جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه صحيفة “دي فيلت” الألمانية ونشرت اليوم الثلاثاء. بينما قال مصدر مقرب من اجتماع المسار الاقتصادي للحوار الليبي في القاهرة، إن المجتمعين اتفقوا على تشكيل ثلاث لجان.وقال إن اللجنة الأولى تتخصص في إصلاح القطاع المصرفي والقطاع الخاص، والثانية في التوزيع العادل للثروات، والثالثة في إعادة الإعمار.واختتمت في القاهرة الإثنين، أعمال اجتماع المسار الاقتصادي للحوار الليبي المنبثق عن مخرجات مؤتمر برلين، تحت إشراف الأمم المتحدة، ممثلةً في نائبة المبعوث الأممي إلى ليبيا ستيفاني ويليامز.ومن المقرر أن تبدأ اللجان عملها بعد أسبوعين، وفق المصدر.

Scroll Up