أبرز العناوين

  • حفتر: لا وقف لإطلاق النار دون تحرير طرابلس والقضاء على مرتزقة أردوغان
  • اللجنة الدولية لمتابعة اتفاق برلين تعقد أول اجتماعاتها للنظر في تطورات الأوضاع في ليبيا
  • وزير الخارجية الإيطالي: قائد الجيش الوطني الليبي أبدى انفتاحه الصادق على اللجنة العسكرية “5 + 5”
  • مدن ليبية تشهد مظاهرات ضخمة تنديدًا بالتدخل التركي
  • مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قد تغلق مركزًا لعبور المهاجرين في طرابلس

قال قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، إنه لا رجوع عن تحرير العاصمة طرابلس وبلوغ الهدف الذي حددته القوات المسلحة، مشيرًا خلال خطاب وجهه عبر الهاتف إلى المتظاهرين الليبيين في بنغازي ضد التدخل التركي، إلى أن الحديث عن سلام ووقف دائم لإطلاق النار لا يمكن أن يأتي إلا بعد القضاء على الميلشيات المسلحة وطرد المرتزقة. وفي المقابل، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن قائد الجيش الوطني ينتهك الهدنة باستمرار، وإن عليه وقف إطلاق النيران حتى يتم التوصل إلى حل سياسي.

 وكانت عدة مدن ليبية قد شهدت مظاهرات ضخمة، أمس، تنديدًا بالتدخل التركي وإرسال المرتزقة والإرهابيين إلى البلاد، ودعمًا لجهود الجيش الوطني في محاربة الميلشيات الإجرامية.

فيما تعقد اللجنة الدولية لمتابعة اتفاق برلين أول اجتماعاتها اليوم وغدًا، للنظر في تطورات الأوضاع في ليبيا. وقال وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم إن لجنة المتابعة الدولية لتنفيذ مخرجات مؤتمر برلين ستناقش آخر تطورات المشهد السياسي الليبي في مدينة ميونخ الألمانية، بحضور وزراء خارجية مسار برلين، مضيفًا خلال مؤتمر صحفي أن بلاده تؤيد قرار مجلس الأمن الدولي بالالتزام بوقف إطلاق النار في ليبيا، ومن جانبه، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إنه يجب انخراط الاتحاد الأوروبي في حل الأزمة الليبية على نحو أقوى.

وقال وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، إن قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، أبدى انفتاحه الصادق على اللجنة العسكرية “5+5” التي تجتمع في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة، لافتًا خلال مؤتمر “الإيطاليون في ليبيا 1970-2020″، إلى أنه كان في بنغازي مع حفتر، ووجد انفتاحًا صادقًا على فكرة أن اللجنة العسكرية المشتركة يمكن أن تكون المنتدى الذي يمكن البحث فيه عن حل ، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار وبدء عملية دبلوماسية.وعلى جانب آخر، أعلنت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنها تفكر في أن تغلق “الأسبوع المقبل” مركزًا لعبور المهاجرين في طرابلس تحول إلى “هدف” في “أسوأ بلد في العالم” لطالبي اللجوء. وقالت المسؤولة في المفوضية كارولين غلاك، أمس، إنه لم يتبق سوى 119 شخصًا في المركز الذي “نتوقع إغلاقه الأسبوع المقبل”.

Scroll Up