نرصد في هذا التقرير أبرز وأخر تطورات تفشي وباء “كورونا” إقليميا ودوليا اليوم الخميس حيث سجلت روسيا 840 حالة فيما أعلن البرلمان الأوربي أنه سيصوت على مبادرة استثمارية بقيمة 37 مليار يورو (39 مليار دولار أمريكي) لمواجهة تداعيات انتشار الفيروس

روسيا

سجلت روسيا 840 حالة إصابة، وتماثل للشفاء 38 حالة، ولم تسجل سوى ثلاث حالات وفيات فقط.

  • وجه الرئيس فلاديمير بوتين إلى الشعب خطابا متلفزا طرح فيه سلسلة مقترحات اجتماعية واقتصادية تهدف إلى وقف تفشي فيروس كورونا في البلاد والحد من آثاره. تمثلت في:
  • تعليق كافة الرحلات الجوية من وإلى البلاد اعتبارا من الجمعة 27 مارس، باستثناء الرحلات المخصصة لإجلاء المواطنين الروس إلى أرض الوطن. كما وجهت الحكومة لمؤسسات السلطة الفدرالية نقل أكبر عدد ممكن من موظفيها للعمل عن بعد، ووجهت لسلطات المقاطعات والأقاليم الروسية بتعليق عمل مراكز التجارة والترفيه ودور السينما وحظر استخدام الشيشة في الأماكن العامة.
  • الأسبوع القادم (من 28 مارس حتى 5 أبريل) سيكون عطلة مدفوعة الأجر، في عموم أراضي البلاد، ولكن جميع البنى التحتية الحيوية بما في ذلك النقل العام ومؤسسات الحكم والمؤسسات الطبية لن تتوقف عن العمل خلال هذه الفترة.
  • تأجيل موعد التصويت الشعبي على التعديلات الدستورية التي طرحها الرئيس بوتين في وقت سابق من العام الجاري، مؤكدا أن القرار بشأن الموعد الجديد للتصويت سيتخذ لاحقا بالتشاور مع الخبراء.

كما تضمنت اقتراحات بوتين في المجال الاقتصادي سلسلة تسهيلات ضريبية وبيروقراطية مقدمة إلى المواطنين من فئات مختلفة والمشاريع المتوسطة والصغيرة، بما في ذلك:

  • الحفاظ على جميع المدفوعات والمزايا الاجتماعية التي يتمتع بها المواطنون الروس حاليا في الأشهر الستة المقبلة دون تقديم الأوراق الثبوتية.
  • الحفاظ على جميع مكافآت المحاربين القدامى بمناسبة الذكرى 75 للنصر وصرف هذه المكافآت لهم قبل عيد النصر في 9 مايو القادم.
  • زيادة تعويضات البطالة لتكون بمستوى الحد الأدنى للأجور على الأقل.
  • تعويضات الإجازة المرضية يجب ألا تقل عن الحد الأدنى الشهري للأجور.
  • يجب على البنوك منح عطلة للقروض الشخصية والسكنية في حال هبوط الدخل الشهري للفرد بأكثر من 30%.
  • تأجيل دفع الضرائب، باستثناء ضريبة القيمة المضافة، لقطاعي الأعمال الصغيرة والمتوسطة لمدة 6 أشهر.
  • تجميد عمليات إفلاس الشركات، التي تواجه صعوبات، خلال فترة 6 أشهر.
  • فرض ضريبة بنسبة 15% على أرباح وعائدات الشركات التي يتم تحويلها إلى خارج البلاد. وفرض ضريبة 13% على فوائد الودائع المصرفية.

الوضع أوروبيًا

الاتحاد الأوروبي:

  • أعلن رئيس البرلمان الأوربي ديفيد ساسولي اليوم، بأنه سيتم المناقشة والتصويت على المقترحات التشريعية الثلاثة الأولى للمفوضية الأوروبية، وهي مبادرة استثمارية بقيمة 37 مليار يورو (39 مليار دولار أمريكي) لمواجهة تداعيات انتشار الفيروس، إضافة الى اقتراح توسيع نطاق صندوق الاتحاد الأوروبي للتضامن لتغطية حالات الطوارئ الصحية العامة، وثالثاً وقف ما يسمى برحلات الأشباح في أوروبا بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
  • وفقًا للإطار المؤقت الخاص بمساعدة الدولة في دعم الاقتصاد في سياق تفشي COVID-19 الذي اعتمدته اللجنة في 19 مارس 2020. وافقت المفوضية الاوروبية على ضمانات الدولة الإيطالية الخاصة بدعم وقف توريد الديون من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم (SMEs) المتضررة من تفشي الفيروس إلى البنوك. وكذلك وافقت على خطة دانماركية بقيمة 1.3 مليار يورو لتعويض العاملين لحسابهم الخاص عن الأضرار التي لحقت بهم بسبب تفشي الفيروس. بالإضافة لموافقتها على خطتين مقدمتين من المملكة المتحدة لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة النشطة في جميع قطاعات السوق التي تواجه صعوبات مالية مؤقتة بسبب الأثر الاقتصادي لتفشي الفيروس.

إيطاليا:

وصل عدد الإصابات بفيروس كورونا 74,386 ألف حالة، وتماثل للشفاء 9,362 حالة، في حين بلغ عدد الوفيات 7,503.

  • قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي خلال جلسة إحاطة أمام مجلس النواب بشأن حالة طوارئ (كوفيد 19)، “إننا نقاتل عدواً خفياً يدخل إلى منازلنا ويقسم عائلاتنا، مما يجعلنا نرتاب من الأيدي الصديقة، ويقودنا في النهاية إلى تقييد كبير لحركتنا”.
  • تعليق المؤتمر الصحفي اليومي عن كورونا بعد إصابة رئيس الدفاع المدني بحمى.
  • قررت السلطات المعنية في إيطاليا، مد قرار إغلاق المطارات حتى 3 أبريل المقبل.
  • دعا وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، إلى ضرورة تأسيس تحالف دولي كبير ضد فيروس كورونا.
  • حظرت الحكومة الإيطالية إقامة الجنائز، وهو ما يعني بالنسبة للكثيرين حرمانهم من فرصة وداع أحبائهم وأقاربهم.

ألمانيا:

وصلت عدد الحالات المصابة إلى 39,502 حالة. ووصل عدد الوفيات إلى 222 حالة. أما الحالات التي تماثلت للشفاء فقد وصلت إلى 3,547 حالة.

  • صرّح اقتصادي بمعهد ايفو الأربعاء إن اقتصاد ألمانيا قد ينكمش بما يصل إلى 20% هذا العام بسبب تأثير فيروس كورونا المستجد. في الوقت الذي تبنى فيه البرلمان الألماني، الأربعاء، خطة تدابير شاملة بقيمة 1100 مليار يورو، قروض جديدة تصل قيمتها إلى 156 مليار يورو لدعم الشركات والموظفين ونظام الصحة، وكذلك على مئات المليارات كضمانات للقروض المصرفية الممنوحة للشركات.
  • أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية في بيان الأربعاء إن نتائج فحص المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل للتحقق من عدم إصابتها بفيروس كورونا جاءت سلبية للمرة الثانية، وإنها ستخضع لفحص آخر في بداية الأسبوع المقبل.
  • صرّح رئيس اتحاد المستشفيات الألماني إن معدل الإصابة بفيروس كورونا في البلاد سيتباطأ على الأرجح اعتبارا من بداية الأسبوع القادم إلى منتصفه. إلا أنه أضاف ” أنه مع ذلك، لن ينعكس هذا بشكل كبير على أعداد الإصابات”.

فرنسا:                               

وصلت عدد الحالات المصابة إلى 25,233 حالة. ووصل عدد الوفيات إلى 1,331 حالة. أما الحالات التي تماثلت للشفاء فقد وصلت إلى 3,900 حالة.

  • أعلنت رئاسة الأركان الفرنسية، مساء الأربعاء، أن باريس قررت سحب جنودها من العراق حيث يشاركون في عمليات تدريب، البالغ عددهم تقريباً 200 عسكري، بعضهم يشارك في تدريب القوات العراقية والبعض الآخر في رئاسة أركان قوات التحالف في بغداد. بداية من اليوم. وتم ارجاع هذا القرار إلى تفشي فيروس كورونا المستجد.
  • وقّع رئيس الوزراء إدوار فيليب، الأربعاء على 25 قرارًا بموجب قانون الطوارئ الصحية. وكان أبرز تلك القرارات: انشاء صندوق تعاضدي برأس مال يصل إلى مليار يورو لمساندة الشركات الصغيرة المتضررة اعمالها من تفشي الفيروس، وكذلك تخفيف بعض بنود قوانين العمل، وتكفل الدولة بدفع رواتب الموظفين والعمال الذين يحالون إلى البطالة المؤقتة والذين شارفت أعدادهم على المليون.  وفى السياق ذاته، أفادت وزيرة العدل أن ما بين 5 إلى 6 آلاف سجين يمكن أن يفرج عنهم في الأسابيع المقبلة، بسبب التخوف من تفشي الفيروس بين المساجين.
  • بدأت الحكومة الفرنسية في استخدام الطائرات المسيرة عن بعد لمساعدة الشرطة الفرنسية في تنفيذ قرار العزل المفروض على المواطنين. وتجوب الدرونز الطرقات الخالية من المارة لكي تلتقط المخالفين وترسل إشارات إلى الدوريات عن أماكن وجودهم.
  • أعلنت الشركة المشغلة لمطار أورلي بفرنسا في بيان اليوم، إن المطار الواقع جنوبي العاصمة باريس والذي يستخدم في الأساس للرحلات القصيرة سيغلق اعتبارا من 31 مارس حتى إشعار آخر.
  • أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء من مدينة مولوز، إحدى بؤر تفشي فيروس كورونا في البلاد، عن إطلاق عملية عسكرية بهدف مساعدة المصابين بوباء كوفيد-19.  وستكرس العملية بالكامل لمساعدة ودعم السكان، وكذلك لإعطاء دفعة للخدمات العامة لمجابهة الوباء، “في العاصمة وخارجها”.
  • –         تم الإعلان عن تسجيل أول وفاة بفيروس كورونا المستجد بين أفراد الشرطة الفرنسية.

بريطانيا:                                      

وصلت عدد الحالات المصابة إلى 9,529 حالة. ووصل عدد الوفيات إلى 465 حالة. أما الحالات التي تماثلت للشفاء فقد وصلت إلى 135 حالة.

  • أودى فيروس “كورونا” المستجد بحياة شابة بريطانية تبلغ من العمر 21 عاماً، لم تكن تعاني من أي مشاكل صحية، بحسب ما أكدته عائلتها. وفى السياق ذاته، أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، الأربعاء، أن نائب رئيس البعثة الدبلوماسية بالسفارة البريطانية في بودابست المجر، ستيفن ديك، بأنه توفي متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المستجد. الأمر الذي قد يدحض الاعتقاد السائد بأن كبار السن، أو أصحاب المشكلات الصحية، هم الأكثر تضرراً من الفيروس.
  • كشفت دراسة جديدة أن الفيروس التاجي ربما أصاب بالفعل نصف السكان البريطانيين وينتشر في المملكة المتحدة منذ يناير.  فيعتقد مجموعة الباحثين في جامعة أكسفورد ان الفيروس بدأ الانتشار منذ حوالي شهر قبل أول حالة تم الإبلاغ عنها وقبل ستة أسابيع من أول حالة وفاة. وأكد الباحثون أن صحة فرضيتهم سيثبتها اختبار الاجسام المضادة المنتظر وصولها لبريطانيا في الأسابيع القادمة، وهو ما سيثبت أن مناعة القطيع كانت تعمل بالفعل إذا ثبُتت صحتها.
  • صرّح البروفيسور أندرو بولارد، من جامعة أكسفورد، إلى لجنة العلوم والتكنولوجيا التابعة لمجلس العموم. أن لقاحات عديدة يتم تطويرها ويمكن أن تكون متاحة في غضون ستة أشهر. وأضاف أن ذلك أنها يعتمد على تطور التجارب بشكل جيد وزيادة المواقع الموجهة لإنتاج اللقاح.
  • تم إعلان أول وفاة لسجين بفيروس كورونا المستجد عن عمر يناهز 84 عامًا.
  • يغلق البرلمان البريطاني أبوابه، اليوم، في بداية مبكرة لعطلة الربيع وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا بين النواب والعاملين في ويستمنستر، هذا التعليق الذي سيستمر ليوم 21 إبريل. والذي سبقه تمرير البرلمان لمشروع القانون الخاص بصلاحيات الطوارئ للتعامل مع فيروس كورونا المستجد. وقد أعلنت نائبة رئيس مجلس العموم إليانور لينغ أن قانون مكافحة فيروس كورونا المستجد لعام 2020 وقانون صندوق الطوارئ لعام 2020 قد تم منحهما الموافقة الملكية.
  • صرّح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن أكثر من 400 ألف شخص وافقوا على التطوع للمساعدة في دعم الأشخاص الأكثر ضعفا في البلاد خلال تفشي الفيروس. بعد أن أطلقت لندن الاثنين طلب باحتياجهم إلى ربع مليون شخص للتسجيل كمتطوعين.
  • أعلن مطار لندن سيتي في شرق لندن الأربعاء إغلاقه أمام جميع الرحلات التجارية والخاصة اعتبارا من مساء الأربعاء حتى أواخر أبريل المقبل بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

دول أوروبية أخرى:

  • صوت البرلمان الأسباني بالموافقة على تمديد إجراءات الطوارئ، التي تشمل فرض الحجر الصحي العام باستثناء الخروج لشراء المستلزمات الأساسية من الغذاء والدواء أو العمل، لمدة 15 يوما أخرى حتى 12 أبريل. وتكافح أسبانيا للتعامل مع الفيروس بعد أن أصبحت ثاني بلد في أوروبا تسجيلاً في عدد الإصابات والذي وصل إلى 56,188 ألف حالة، في حين تماثل للشفاء 7,015 حالة، وبلغ عدد الوفيات 4,089.
  • أعلن وزير داخلية النمسا، عدم السماح بدخول مواطني دول ألمانيا وإيطاليا وسلوفينيا وسويسرا والمجر إلى البلاد دون تقديم شهادة صحية لم يمض على صدورها أكثر من 4 أيام تفيد بخلو الشخص من فيروس كورونا. وسجلت النمسا 6,001 حالة إصابة، وبلغ عدد الحالات التي تماثلت للشفاء 112 حالة، في حين وصل عدد الوفيات إلى 42 حالة.
  • أطلقت بولندا تطبيقًا للهواتف الذكية لمرضى كورونا، والذي صمم خصيصًا لإثبات بقاء هؤلاء المرضى في الحجر الصحي عن طريق إرسال صور شخصية “سيلفى” منتظمة. وسجلت بولندا 1,085 حالة إصابة، وتعافي 7 حالات فقط، في حين بلغ عدد الوفيات 14 حالة.
  • أعلنت أوكرانيا، تعليق حركة الطيران والقطارات مع الدول الأجنبية بالكامل اعتبارًا من 27 مارس. وقد وصل عدد الحالات المصابة 156 حالة، ولم يتعافى سوى حالة واحدة فقط، ووصل عدد الوفيات خمس حالات فقط.
Scroll Up