أبرز العناوين

  •  دخول رتل تركي جديد إلى الأراضي السورية.
  • الرئيس التركي: نحتفظ بحق بلادنا في مواصلة العمليات العسكرية في إدلب.
  • تصريحات الأسد حول عدم وجود قضية كردية تثير الكثير من الانتقادات.
  • أردوغان : لا نريد احتلال أو ضم أي جزء من الأراضي السورية.
  • عناصر قوات الجيش السوري تتصدى لرتل عسكري أمريكي.
  • الجيش العربي يعثر على كمية من الأسلحة أثناء تمشيطه مدينة إدلب.
  • مجموعات إرهابية مدعومة من النظام التركي تواصل خرق الهدنة.

 أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان،، بدخول رتل عسكري جديد تابع للقوات التركية نحو الأراضي السورية.

ورصدت عشراتُ الآليات وهي تدخل من معبر “كفرلوسين” الحدودي، فيما عمدت القوات التركية إلى إنشاء نقطةٍ جديدة لها في قرية “زَرْدَنة” بريف إدلب الشمالي.ومع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 350 آلية، بالإضافة لمئات الجنود.

بينما قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن بلاده تحتفظ بما سماه “حقها” في مواصلة العمليات العسكرية ضد القوات السورية وإخراجها من إدلب بطريقتها الخاصة حال عدم الالتزام بالوعود المقدمة إليها، في إشارة إلى اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه مع روسيا الخميس الماضي.

في الوقت الذي أثارت فيه  تصريحات الرئيس السوري بشار الأسد، بعد نفيه وجود قضية كردية في سوريا، انتقادات واسعة بين أوساط سياسية وشعبية كردية، وتفاعل معها رواد وسائل التواصل الاجتماعي، ونشر كثير منهم وثائق وأواق تاريخية تثبت انتماءهم الوطني، في وقت حمل فيه حزب كردي بارز سياسات النظام الحاكم في سوريا الخاطئة المسؤولية في وصول البلاد إلى ما وصلت إليه.

و تراجع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الأحد، عن تهديداته السابقة حول سوريا، وادعى أن تركيا لا تنوي أبداً احتلال أو ضم أجزاء من الأراضي السورية، زاعماً أن غاية تركيا هي خلق أجواء مناسبة لإعادة اللاجئين، وأنها تقبل بأي حل يضمن حياة سكان إدلب ويؤمن الحدود التركية.ويتوجه أردوغان اليوم الاثنين إلى بروكسل لعقد محادثات حول الهجرة مع مسؤولين في الاتحاد الأوروبي.

إلى ذلك  تصدى عناصر من الجيش العربي السوري وأهالي قرية الكوزلية غرب بلدة تل تمر شمال الحسكة لرتل من قوات الاحتلال الأمريكي حاول الدخول إلى القرية وأجبروه على المغادرة والعودة.وذكر عدد من أهالي القرية لمراسل سانا أن الرتل الذي يضم 7 مدرعات عسكرية من قوات الاحتلال الأمريكي حاول الدخول إلى القرية فقام الأهالي بالتصدي له ورشقه بالحجارة بمؤازرة عناصر الجيش وتم منعه من التقدم وإجباره على العودة من حيث أتى.

بينما عثرت وحدات من الجيش العربي السوري خلال تمشيطها قرى وبلدات في ريف إدلب الجنوبي المحررة من الارهاب على كمية من الأسلحة والقذائف وطائرة مسيرة كانت بحوزة الإرهابيين قبل اندحارهم من المنطقة.

في الوقت الذي انتهكت فيه  مجموعات إرهابية مدعومة من قبل النظام التركي 8 مرات اتفاق وقف الأعمال القتالية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

Scroll Up