أبرز العناوين

  • وفد عسكري روسي في أنقرة اليوم لبحث ملف إدلب.
  • الجيش السوري يعثر على مقر زعيم تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابية ” الجولاني”.
  • الفصائل الموالية لتركيا تواصل انتهاكاتها بحق أهالي عفرين.
  • الخارجية الأمريكية تتحدث عن زيارة لمقر الناتو في بروكسل لبحث سبل دعم تركيا.
  • اشتباكات مسلحة بين الجيش الوطني وفصائل المعارضة الإرهابية في حماة.

يبدأ وفد عسكري روسي مباحثات في أنقرة اليوم (الثلاثاء) حول ملف إدلب وسبل تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين تركيا وروسيا يوم الخميس الماضي، في الوقت الذي تواصل تركيا الدفع بتعزيزات عسكرية ضخمة في المحافظة السورية متهمة قوات النظام بانتهاك الاتفاق.

بينما عثرت قوات الجيش السوري على مقر متزعم تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابية “أبو محمد الجولاني”، في منطقة عنجارة بريف حلب الغربي، فيما يصل اليوم الثلاثاء وفد روسي إلى أنقرة للبحث في تفاصيل الاتفاق الموقع بين الجانبين حول إدلب مؤخراً.

ووثقت الصور التي نشرتها وكالة الأنباء السورية الرسمية، مقر الجولاني المحصن تحت الأرض، ويضم غرفاً وأنفاقاً وخرائط عمليات التنظيم.

في الوقت الذي  ذكر فيه  المرصد السوري أن الفصائل الموالية لتركيا  تواصل انتهاكاتها بحق المواطنين من أبناء منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، بعد تهجيرهم من منازلهم.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها المرصد، فإن التطورات الأخيرة دفعت الحكومة التركية إلى منح الضوء الأخضر لتلك الفصائل لبيع أملاك الأكراد بأسعار رمزية.  

إلى ذلك  أفادت الخارجية الأمريكية بأن ممثل الولايات المتحدة الخاص المعني بسوريا، جيمس جيفري، يزور اليوم الثلاثاء مقر الناتو في بروكسل لإجراء محادثات مع الحلفاء حول سبل دعم تركيا في سوريا.

وقالت الوزارة، في بيان أصدرته، إن جيفري سيزور مقر حلف شمال الأطلسي لإجراء سلسلة لقاءات “مع الحلفاء يوم 10 مارس بشأن الأزمة في إدلب وتداعياتها بالنسبة إلى الناتو وسبل دعم تركيا في ما يخص مباعث قلقها الأمني”.

في حين قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن اشتباكات مسلحة وعمليات قنص وقعت بين الفصائل المتشددة والجيش السوري على محور العنكاوي في ريف حماة الشمالي الغربي.

وأكد المرصد السوري، أن الهدوء الحذر يتواصل في قطاعات “خفض التصعيد” الأربعة، حلب وإدلب وحماة واللاذقية، خلال اليوم الرابع من وقف إطلاق النار الجديد.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهداف الجيش السوري المتمركز في ريف حلب الغربي سيارات عسكرية تركية كانت بالقرب من الفوج 46 في منطقة الأتارب بالرشاشات الثقيلة، دون أن ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وأكد المرصد، سقوط قذائف صاروخية أطلقتها قوات الجيش السوري على بلدات في ريف إدلب، وريف حلب الغربي، وسقطت بعض القذائف في محيط النقطة التركية بالمسطومة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

Scroll Up