أبرز العناوين

  • قصف صاروخي على معسكر التاجي للمرة الثانية
  • الدفاع الروسية: المفاوضات العسكرية مع تركيا حول الوضع في إدلب السورية كانت بناءة
  • نائب رئيس مجلس السيادة السوداني يزور القاهرة
  • الحوثيون يقصفون نقطة مراقبة أممية في الحديدة

للمرة الثانية في أسبوع واحد، تعرض معسكر التاجي الذي يستضيف قوات أمريكية في العراق إلى قصف صاروخي، صباح اليوم، وكشفت مصادر أن المعسكر تعرض إلى قصف بـ15 صاروخًا.

ويأتي هذا القصف بعد أن نفّذت الولايات المتحدة قبل يومين، ضربات مكثفة على مقار لحزب الله العراقي، وهي الضربات التي وصفها قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي، أمس، بالناجحة على كافة الأصعدة، موضحا أنها نُفّذت بواسطة مقاتلات وليس طائرات مسيرة. بينما أدانها الجيش العراقي واصفًا إياها بأنها اعتداء سافر استهدف المؤسسة العسكرية العراقية، وانتهاك للسيادة، محذرًا من أن الضربات الجوية ستكون لها عواقب.

أفادت وزارة الدفاع الروسية، أن المفاوضات العسكرية مع تركيا حول الوضع في إدلب السورية كانت بناءة، مشددة على أن نتائجها ستسمح بتطبيق كل الاتفاقات بين الطرفين حول هذه المنطقة، مؤكدة في بيان لها صباح اليوم، أنه سيتم غدا تسيير أول دورية روسية تركية مشتركة في الطريق M4″، بموجب هذه الاتفاقات.

واتفقت تركيا وروسيا على تسيير دوريات مشتركة على طريق حلب – اللاذقية الدولي، المعروف بـ”إم 4″، وإنشاء مركز مشترك لتنسيق العمليات في محافظة إدلب السورية.وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إنه تم توقيع اتفاق مع الوفد الروسي على وقف إطلاق النار، دخل حيز التنفيذ، مشيراً إلى أن أولى خطواته هي تنظيم دورية مشتركة على الطريق بدءاً من غد (الأحد).

بينما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، دخول رتل عسكري تركي إلى الأراضي السورية عبر معبر كفرلوسين الحدودي شمال إدلب، مع اقتراب الموعد المرتقب للبدء بتسيير دوريات مشتركة مع الروس على طريق اللاذقية – حلب.ويتألف الرتل الجديد من نحو 50 آلية من مدرعات ودبابات وتركسات وسيارات تخزين وقود.  

 وبذلك، يرتفع عدد الشاحنات والآليات العسكرية التي وصلت منطقة “خفض التصعيد” خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير الماضي وحتى الآن، إلى أكثر من 4350 شاحنة وآلية عسكرية تركية دخلت الأراضي السورية، تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات و”كبائن حراسة” متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر 9350 جندي تركي.

إلى ذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً صاروخياً نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، على مناطق في قريتي أم الخير والطويلة الخاضعتين لسيطرة قوات النظام والمجلس العسكري السرياني بريف بلدة تل تمر شمال الحسكة، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، فيما ردت قوات النظام برفقة المجلس السرياني العسكري بقصف مماثل.

توجه النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو ،صباح اليوم  إلي مصر في زيارة رسمية تستغرق يومين بدعوة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وسيبحث خلال الزيارة مسار العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات ، بجانب القضايا ذات للاهتمام المشترك.

فيما بحث رئيس المجلس السيادي السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان مع القائم بالأعمال الأمريكي لدى الخرطوم، السفير براين شوكان أجندة زيارته المرتقبة للولايات المتحدة، إضافة إلى رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، والملفات المزمعة مناقشتها خلال زيارته المرتقبة لواشنطن.

فجرت جماعة الحوثي، نقطة الرقابة الخامسة التي تشرف عليها الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار بمدينة الحديدة، غربي اليمن. وقال الإعلام العسكري للقوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، مساء أمس، إن ميليشيات الحوثي فجرت بالديناميت مقر نقطة الرقابة الخامسة الواقعة في سيتي ماكس شرق مدينة الحديدة.

واعتبرت أن هذا التفجير يعد اعتداء جديدا للميليشيات الحوثية على بعثة الأمم المتحدة التي تشرف على نشر نقاط الارتباط لمراقبة إعادة الانتشار ووقف إطلاق النار بالحديدة.

حذر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن جريفيث، أمس، من أن الوضع العسكري في البلاد بات “مروعًا على نحو متزايد“، مشيرًا إلى تصعيد مقلق ببعض المناطق شمالي البلاد، والذي أدى إلى نزوح آلاف الأسر. وأبلغ جريفيث مجلس الأمن بأن اليمن يمر “بمنعطف حرج”.

Scroll Up