أبرز العناوين

  • توقف الدوريات الروسية التركية قبل أن تبدأ اعمالها على خلفية استفزازات الفصائل الإرهابية.
  • توترات في المناطق ذات الأغلبية الكردية.
  • ·384 ألف قتيل حصيلة عشرة أعوام من الحرب في سوريا والدولة لا تزال صامدة.

 يبدو أن الدوريات الروسية التركية التي اتفق على تسييرها في وقت سابق بمحافظة إدلب شمال غرب سوريا، توقفت قبل أن تبدأ فعلياً.

وأفادت وزارة الدفاع الروسية باختصار مسار الدورية المشتركة الأولى مع القوات التركية على الطريق “M4” في إدلب بسبب استفزازات من قبل تشكيلات وصفتها بالإرهابية.

وكانت روسيا وتركيا باشرتا في وقت سابق الأحد، تسيير أول دورية مشتركة في المحافظة السورية، حيث يخيم وقف هش لإطلاق النار بعد أسابيع من أعمال العنف، على ما أعلنت وكالات الأنباء الروسية.

بينما تشهد المناطق ذات الغالبية الكردية شمال وشمال شرقي سوريا والتي تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية الكثير من التوّترات مع دخول الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في البلاد منتصف مارس 2011، عامها العاشر.

وبينما تسعى تركيا للتمدد في تلك المناطق تحاول “الإدارة الذاتية” لشمال سوريا وشرقها الوصول لحلّ سياسي مع حكومة رئيس النظام السوري بشار الأسد يضمن حقوق كلّ المكوّنات السورية في مناطقها كالعرب والأكراد والأرمن والسريان وغيرهم وكذلك يضمن خصوصية قوات سوريا الديمقراطية.

و تسبّبت عشر  سنوات من الحرب في سوريا بمقتل 384 ألف شخص على الأقل، بينهم أكثر من 116 ألف مدني، وفق حصيلة نشرها المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم (السبت) وأوردتها وكالة الصحافة الفرنسية، وعشية دخول النزاع عامه العاشر  لم  تستطع الحرب أن تقسم ظهر الدولة الممانعة برغم كل التمويل والدعم، الذي تلقته الجماعات الإرهابية في سوريا.

Scroll Up