أبرز العناوين

  • الرئيس العراقي يكلّف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة
  • التحالف يعلن تدمير زورقين مفخخين ومسيّرين عن بعد أطلقهما الحوثيون

كلّف الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم، محافظ النجف السابق عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة، وتم التكليف بحضور رئيس المحكمة الاتحادية مدحت المحمود ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

وجاء تكليف الزرفي بعد أن انتهت المهلة الدستورية الخاصة باختيار مرشح لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة، دون أن تستقر المكوّنات الشيعية داخل البرلمان على مرشح لرئاسة الوزراء.

فيما أفادت خلية الإعلام الأمني التابعة للجيش العراقي، بسقوط صاروخين على مواقع قوات أمنية في معسكر بسماية جنوب شرق العاصمة بغداد مساء أمس.

ويقع معسكر بسماية على بعد 60 كلم جنوب بغداد، حيث يتمركز جزء من عناصر الوحدة الإسبانية في حلف شمال الأطلسي وقوات من التحالف الدولي. وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد حذّر قبل هذا القصف، بغداد من أن “الولايات المتحدة سترد كما يجب على أي استهداف جديد للأمريكيين”.

وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، اليوم، تقدمها بشكوى إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة بخصوص القصف الأمريكي على القوات العراقية، ووصفت الخارجية العراقية في شكواها القصف الأمريكي بأنه عمل عدائي، وخرق فاضح لشروط تواجد القوات الأمريكية في العراق.

أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير زورقين مفخخين ومسيّرين عن بعد أطلقتهما جماعة الحوثي من محافظة الحديدة.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي، إن قوات التحالف البحرية رصدت صباح اليوم محاولة الحوثيين القيام بعمل عدائي وإرهابي وشيك بجنوب البحر الأحمر باستخدام زورقين مفخخين ومسيّرين عن بعد، قامت الميليشيا الحوثية الإرهابية بإطلاقهما من محافظة الحديدة.

وتم إعطاب وتدمير الزورقين، لما يمثل ذلك من تهديد للأمن الإقليمي والدولي وطرق المواصلات البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر.

وفككت الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة عبوات ناسفة زرعتها جماعة الحوثي بمقر نقطة الارتباط الثالثة بخط كيلو 16 شرق مدينة الحديدة الساحلية بغرب اليمن.

كما تكبدت الجماعة الحوثي، أمس خسائر بشرية ومادية فادحة، فضلًا عن خسارتها الرهان على استراتيجية حفر الأنفاق لتنفيذ تسللات صوب المناطق المحررة في جبهات محافظة الحديدة، غربي اليمن.

فيما طالب المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله بن يحيى المعلمي مجلس الأمن بإشعار الحوثيين بأن العراقيل التي يضعوها أمام عمل المنظمات الأممية “ستكون لها عواقب وخيمة“، مشيرًا إلى أنه “أصبح هناك تفهم أكبر لدى المبعوثين الدوليين وفي مجلس الأمن”.

Scroll Up