أبرز العناوين:

  • مدبولي: الحفاظ على صحة المواطنين كان دائماً أحد الأولويات على أجندة الحكومة
  • د. هالة السعيد: 691 مشروعا عدد المشروعات الخضراء المدرجة في خطة العام المالي 20/2021، تبلغ تكلفتها الكلية 447.3 مليار جنيه
  • وزيرة الصحة: نجاح تجربة حقن المصابين بفيروس كورونا من الحالات الحرجة ببلازما المتعافين وزيادة نسب الشفاء والخروج من المستشفيات
  • وزير الإسكان: تنفيذ 16 قرار غلق وإزالة للتعديات و28 إزالة فورية للإشغالات بمدينة بدر
  • “المالية”: زيادة الخدمات الإلكترونية وإتاحتها بشكل مبسط للمواطنين
  • اتفاق ائتماني جديد مع صندوق النقد الدولي بقيمة 5.2 مليار دولار
  • متحف مطار القاهرة الدولي يستقبل مجموعة من القطع الأثرية تمهيدًا لافتتاحه الوشيك
  • “الثقافة” تطلق سلسلة لقاءات فكرية على “يوتيوب”.. اليوم
  • “التعليم”: اليوم إعلان نتيجة أولى وثانية ثانوي إلكترونيا

استعرض الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تقريراً من مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، تضمن أهم الجهود والإجراءات الحكومية لمواجهة فيروس كورونا المستجد خلال 100 يوم من وجود الفيروس في مصر.

وأكد مدبولي من خلال كلمته في مقدمة التقرير، أن الحكومة المصرية تعمل على تحسين مستوى معيشة المواطن، من خلال الخطوات الجادة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي والتي ساهمت في النهوض بمؤشرات أداء الاقتصاد المصري وتحقيق التنمية المستدامة عن طريق تقليل العجز المالي، والحد من معدلات التضخم، وزيادة معدلات النمو، وتعزيز قيمة العملة المحلية؛ وهو ما حفز المستثمرين على الصعيدين المحلي والدولي لضخ استثماراتهم في مصر باعتبارها سوقا واعدة.

لافتًا إلى أن الحكومة كانت حريصة قبل انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد على النهوض بجودة خدمات القطاع الصحي المقدمة للمواطنين على مستوى الجمهورية.

وتناول التقرير جهود الحكومة لرفع مستوي الوقاية من العدوى ومكافحتها، والإجراءات الاقتصادية وإجراءات الحماية الاجتماعية التي قامت بها في سبيل مواجهة الفيروس، إلى جانب جهودها في مساعدة الدول الأكثر تضرراً من انتشار فيروس كورونا المستجد، فضلاً عن استعراض المبادرات الحكومية ومنها مبادرة “أهالينا”، والتي تدعم الفئات الأكثر تضرراً من تفشي الفيروس.

كما تمت الإشارة إلى المساعدات التي تلقتها مصر من الصين، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وكذلك ارسال البنك الدولي دعما لبرنامج تنمية صعيد مصر للتخفيف على أهالي محافظة قنا وسوهاج من تداعيات الفيروس.

وفي ختام التقرير، تم تسليط الضوء على عدد من المبادرات الحكومية، ومنها مبادرة “أهالينا” والتي تدعم الفئات الأكثر تضرراً من تفشي الفيروس، كما تمت الإشارة إلى قيام القطاع الخاص ممثلا في كبرى الشركات، والشركات الصغيرة، والقطاع الحكومي، ممثل في أجهزة الدولة، والمؤسسات الدينية، وعدد من الاتحادات، بالتنسيق فيما بينها بهدف التبرع لصندوق تحيا مصر، وتقديم كافة سبل الدعم اللازم سواء للأسر أو للأطقم الطبية للتخفيف من حدة التداعيات السلبية للجائحة عليهم.

وفي سياق متصل، تلقى مدبولي تقريرين من مركز المعلومات حول تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد ( كوفيدـ19) على سوق الطاقة المحلي والعالمي، وجاء التقرير الأول بعنوان “تداعيات كوفيد-19 على سوق الطاقة العالمي”، ويدرس هذا التقرير تأثيرات فيروس كورونا المستجد، في ضوء متابعة المستجدات العالمية، وأبرزها وضع قطاع النفط وأزماته. ويشمل 18 موضوعاً عرضت أبرز ما تم نشره من تحليلات في العديد من المصادر العالمية.

بينما تناول التقرير الثاني، تداعيات أزمة النفط العالمية على سوق الطاقة المصري. أشار أسامة الجوهري، مساعد رئيس مجلس الوزراء والقائم بأعمال رئيس المركز، إلى أنه فيما يتعلق بالتأثير المتوقع لانخفاض أسعار النفط على قطاع الطاقة المصري، فإن الأسعار المنخفضة للنفط تؤثر على قطاع الطاقة في مصر من جانبين؛ أولهما يتحدد في الأثر الإيجابي باعتبار أن مصر دولة مستهلكة ومستوردة للنفط، وثانيهما يكمن في الأثر السلبي في ضوء التأثر الناتج عن الضغوطات المالية التي ستتعرض لها بعض الدول المنتجة والشركات العالمية، بما يتسبب في إمكانية توقف أعمال بعض شركات النفط والغاز في مصر، في ضوء تراجع الأسعار عالمياً.

أصدرت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، تقريرًا حول المشروعات الاستثمارية الخضراء المدرجة ضمن مشروعات الخطة الاستثمارية للعام المالي 20/2021، وذلك بغرض بحث إمكانية إدراجها ضمن مبادرة “السندات الخضراء” التي تستهدف الحكومة إطلاقها لتنويع مصادر تمويل المشروعات الاستثمارية، وذلك في إطار احتفال العالم باليوم العالمي للبيئة.

أكدت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ضرورة التوجه نحو الاقتصاد الأخضر كعامل أساسي من عوامل تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأوضحت أن عدد المشروعات الخضراء المدرجة في خطة العام المالي 20/2021 حوالي 691 مشروع، تبلغ تكلفتها الكلية 447.3 مليار جنيه، ومدرج لها اعتمادات بحوالي 36.7 مليار جنيه في خطة عام 20/2021 وبما يشكل نسبة 14% من إجمالي الاستثمارات العامة الموزعة في  الخطة، لافتة إلى إمكانية أن تُستغل حصيلة إصدار السندات الخضراء في تمويل مشروعات حالية أو مستقبلية في السنة التالية لتاريخ الإصدار.

ولفتت إلى أن مشروعات قطاع النقل تستحوذ على النسبة الأكبر من الاعتمادات المدرجة بخطة عام 20/2021 وذلك بنسبة 50%، يليها مشروعات قطاع الإسكان بنسبة 30%، ثم مشروعات قطاع الكهرباء بنسبة 9%. كما تتركز النسبة الأكبر من المشروعات الخضراء بمحافظة القاهرة بعدد مشروعات يبلغ 23 مشروعًا باعتمادات تبلغ نحو 9.7 مليار جنيه وبنسبة 27%، تليها محافظة الجيزة بـ 36 مشروعًا باعتمادات تبلغ 8.7 مليار جنيه وبنسبة 24%، وفي المركز الثالث تأتي محافظة دمياط بـ 16 مشروع باعتمادات تبلغ حوالي 1.6 مليار جنيه وبنسبة 4.2%.

وأوضح التقرير أن السندات الخضراء تُعرف بأنها أدوات دين تحمل خصائص السندات التقليدية ذاتها وتهدف بصفة أساسية إلى تمويل المشروعات التي لها تأثير إيجابي على البيئة.

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، نجاح تجربة حقن المصابين بفيروس كورونا المستجد ببلازما المتعافين من الفيروس وذلك لعلاج الحالات الحرجة، والتي تم العمل بها في إطار جهود الدولة المصرية لإيجاد خطوط علاجية وتسابق دول العالم في إيجاد علاج للمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وأشارت الوزيرة إلى أنه تم تطبيق تجربة حقن بلازما المتعافيين لبعض مصابي فيروس كورونا من الحالات الحرجة بمستشفيات وزارة الصحة والسكان، كما تم توفير البلازما لاثنين من المستشفيات الجامعية بعد طلبها، حيث أظهرت التجربة نتائج مبدأية مبشرة من خلال نسبة تعافي جيدة للمرضى وتقليل احتياج المرضى لأجهزة التنفس الصناعي مع زيادة نسب الشفاء وخروج المرضى من المستشفيات.

وتناشد وزيرة الصحة والسكان المتعافين من فيروس كورونا بعد مرور ١٤ يومًا على شفائهم، بالتوجه إلى أقرب مركز نقل دم تابع لخدمات نقل الدم القومية بوزارة الصحة والسكان، حيث تم تفعيل العمل ب ٥ مراكز نقل دم على مستوى الجمهورية، لسحب بلازما المتعافين، تشمل المركز القومي لنقل الدم بمنطقة العجوزة بالجيزة، بالإضافة إلى عدد من المراكز الإقليمية لنقل الدم بمحافظات الإسكندرية والمنيا والأقصر وطنطا.

ومن جانبه أوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن التجربة تمت من خلال الفريق البحثي التابع لخدمات نقل الدم القومية، الذى يعمل ضمن اللجنة العلمية المشكلة بقرار وزير الصحة والسكان والتي تتولى وضع وتحديث بروتوكولات العلاج والإشراف على وضع وتنفيذ البروتوكولات البحثية بالتعاون مع العديد من الجهات البحثية في العالم، وذلك منذ إعلان هيئة الغذاء والدواء الأمريكية عن إمكانية استخدام البلازما الخاصة بالمرضى المتعافين من فيروس كورونا المستجد لتستخدم في علاج الحالات الحرجة، نظرًا لكونها تحتوي على الأجسام المضادة للفيروس مما يعطي احتمالية لتحسن تلك الحالات خاصة مع الشواهد البحثية في العديد من دول العالم.

ومن جانبه، أشار الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، بأنه يوجد هناك شروط للمتعافين من فيروس كورونا تسمح بإتاحة إمكانية التبرع بالبلازما الخاصة به، وهذه الشروط تتمثل فيما يلي: 

– وجود دليل مسحة إيجابية لفيروس كورونا المستجد.

– تم سحب ٢ مسحة سلبية (دليل تعافي المصاب).

– مرور ١٤ يومًا على المتعافي من آخر مسحة سلبية مع عدم ظهور أي أعراض أخرى للفيروس.

وأضاف مجاهد أنه يتم توقيع الكشف الطبي على المتعافي كما يجب أن يتوافر فيه أيضًا شروط التبرع بالدم الأساسية وهي أن يكون سنه بين ١٨ إلى ٦٠ عامًا، ويكون وزنه أكثر من ٥٠ كيلوجرام، كما يقوم بالإجابة على استبيان شروط التبرع بالدم للتأكد من خلوه من الأمراض القلبية أو الصدرية المزمنة، وعدم إجراءه عمليات كبري من قبل، موضحًا أن شروط التبرع لا تنطبق على أصحاب أمراض (الفيروسات الكبدية، نقص المناعة، الزهري، ومرضى الأورام، ومرضى السكري الذين يستخدمون حقن الأنسولين كعلاج)، بينما تنطبق شروط التبرع على أصحاب الأمراض المزمنة من “السكري والضغط” المنتظم جراء تناول جرعات الدواء الخاصة.

ولفت مجاهد إلى أن بلازما دم المتعافي يمكن أن تكفي لحقن اثنين من المصابين أصحاب الحالات الحرجة، مشيرًا إلى أنه يتم إجراء التحاليل الخاصة بسلامة وأمان البلازما قبل حقنها وتشمل ( فصيلة الدم، الأجسام المضادة للفصائل، تحاليل الفيروسات بطريقة الوميض الضوئي للكشف عن أمراض الكبد الوبائي C-B، نقص المناعة والزهري) بالإضافة إلى تحليل الكشف عن الحمض النووي للفيروسات NAT وهو أعلى تحليل للتأكد من سلامة وأمان الدم على مستوى العالم، كما يتم إجراء تحاليل خاصة بكفاءة البلازما وتحاليل خاصة بقياس نسبة الأجسام المضادة الخاصة بفيروس كورونا COVID-19، والتأكد من كفاءة تلك الأجسام المضادة لمواجهة الفيروس.

وذكر أن مراكز نقل الدم القومية تتواصل مع المتعافين في نطاق المحافظة التابعين لها من خلال فرق الدعم النفسي الاجتماعي ويتم تحديد مواعيد للمتعافين لاستقبالهم بتلك المراكز وسحب البلازما، كما أنه يمكن معرفة أرقام وعناوين تلك المراكز من خلال الموقع الرسمي الإلكتروني الخاص بوزارة الصحة والسكان.

أكد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بأنه تم تنفيذ 8 قرارات غلق وتشميع لمحال مخالفة و 8 قرارات إزالة للتعديات أمام هذه المحال المخالفة، بمدينة بدر، حيث سبق تغيير نشاط الوحدات السكنية المفتوح بها المحال من سكنى إلى تجارى بالمخالفة للتراخيص.

موضحًا إنه تم تنفيذ 28 إزالة فورية للإشغالات بعدة مناطق، وذلك بالحي الأول بالمجاورتين الثالثة والخامسة بالمدينة، وذلك بالتعاون بين إدارات الجهاز المختصة، وشرطة التعمير بمدينة بدر.

فيما أكد المهندس عمار مندور، رئيس جهاز تنمية مدينه بدر، أنه جارٍ استكمال تكثيف الحملات لإزالة جميع المخالفات والحفاظ على المظهر الحضاري لمدينة بدر. مطالبًا المواطنين بالمدينة بعدم ارتكاب أي مخالفات وعدم استغلال الظروف الاستثنائية لتعامل الدولة مع تداعيات فيروس كورونا المستجد، مؤكداً أنه لا تهاون مع المخالفين تنفيذاً للقانون، وسيتم تحويل المخالفات إلى النيابة العسكرية طبقاً لقانون الطوارئ.

استعرض الدكتور محمد معيط وزير المالية، الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي يتم تطبيقها بالوزارة والمصالح والجهات التابعة لها؛ حرصًا على سلامة العاملين والمواطنين المترددين عليها في ظل جائحة “كورونا”.

ووجه باستمرار الالتزام الكامل بما تقرره الدولة من تدابير احترازية مشددة؛ للحد من انتشار فيروس “كورونا” بما في ذلك تقليل التجمعات، والاعتماد على الآليات التكنولوجية في عقد الاجتماعات مثل “الفيديو كونفرانس”، والسعي الجاد لتعزيز وزيادة الخدمات الإلكترونية وإتاحتها بشكل مُبسط للمواطنين، بدرجة أكبر خلال الفترة المقبلة.

وجه د. معيط رسالة للعاملين بوزارة المالية والمصالح والجهات التابعة لها قائلًا: رغم ما يقوم به كل الزملاء من جهود والعمل بتفان وإخلاص إلا أن الظروف الاستثنائية التي تفرضها أزمة كورونا، تتطلب تضافر جهودنا جميعًا من أجل الوطن والحفاظ علي صحتكم وسلامتكم، بحيث يمضي كل منا في أداء واجباته الوظيفية على أكمل وجه، مع استمرار الالتزام بمقتضيات السلامة والصحة العامة من إجراءات وتدابير احترازية؛ لتكونوا نموذجًا في الوعي الصحي والوقائي، ولتضربوا أروع الأمثلة في خدمة الوطن، معلنين الاصطفاف إلى جوار أشقائكم من الأبطال الذين يخوضون معركة حقيقية ضد هذا الفيروس المستجد، لا يستطيع النزول إلى ميادينها إلا المخلصون.

نجحت السلطات المصرية وفريق صندوق النقد الدولي في الوصول الى اتفاق على مستوى الخبراء اليوم 5 يونيو 2020 حول عقد اتفاق ائتماني لمدة 12 شهر وبقيمة 5.2 مليار دولار وهو الاتفاق الذى يمهد للعرض على المجلس التنفيذي للصندوق للحصول على موافقته النهائية على الاتفاق وقيمة التمويل المطلوبة. ويؤكد الاعلان عن هذا الاتفاق استمرار ثقة المؤسسات الدولية وخاصا صندوق النقد الدولي في السياسات الاقتصادية بشقيها النقدي والمالي المتبعة من قبل السلطات المصرية وفى تعامل الدولة المصرية مع تبعات جائحة كورونا. 

ويعد هذا الاتفاق والتمويل المصاحب له في هذه المرحلة أمراً هاما لاستمرار دعم ثقة الاسواق والمستثمرين في قدرة وصلابة الاقتصاد المصري على التعامل مع آثار أزمة جائحة كورونا والتعافي من آثارها الي جانب الحفاظ على المكتسبات والنتائج الإيجابية التي تحققت خلال السنوات الأخيرة بسبب تنفيذ برنامج الاصلاح الاقتصادي المصري الوطني والذي أشادت به جميع المؤسسات الدولية. وقد اثبتت سياسات ذلك البرنامج الاقتصادي الإصلاحي خاصة الاصلاحات النقدية والمالية المتبعة صحة رؤية الدولة المصرية في هذا الشأن وهو ساهم في تحقيق خفض كبير في معدلات التضخم السنوية، وتكوين احتياطيات دولية من النقد الاجنبي كبيرة ومطمئنة، وزيادة صلابة وقوة القطاع المالي والمصرفي، وتحقيق تحسن كبير في مؤشرات المالية والمديونية وأهمها تحقيق فائض اولى بالموازنة العامة قدره 2% من الناتج المحلى وخفض معدلات المديونية لتصل الى 90% من الناتج المحلى في يونيو 2019.

وقد أدى تحسن الاوضاع الاقتصادية للبلاد في تعزيز قدرة السلطات المصرية على التعامل بإيجابية وسرعة مع الأزمات والصدمات الاستثنائية واضطرابات الأسواق العالمية التي اصبحت سمة السنوات الأخيرة. وقد انعكست تلك الاوضاع إيجابيا أيضا على تقييم المؤسسات الدولية للاقتصاد المصري واحدثها مؤسسة ستاندرد أند بورز والتي أبقت على تصنيف مصر الائتماني عند مستوى Bمع نظرة مستقبلية مستقرة مقارنة بعشرات الدول حول العالم التي تم تخفيض تصنيفها الائتماني.

استقبل متحف مطار القاهرة الدولي مجموعة من القطع الأثرية القادمة من مخازن كلاً من المتحف المصري بالتحرير ومتحف السويس القومي تمهيدًا لافتتاحه الوشيك. ومن جانبه، صرح الدكتور مصطفى وزيري الامين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن عملية النقل تمت طبقًا للطرق العلمية المتعارف عليها دوليًا. كما تم إعداد تقرير حالة لكل قطعة على حدة، بالإضافة الى تغليف كل مومياء داخل صناديق مُعدة ومجهزة لهذا الغرض ومبطنة بالفوم المقوي، بما تتفق وطبيعة المادة الحساسة وتم تدعيمه بأحزمة ربط منعا لأي اهتزازات أثناء عملية النقل.

وقال مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف إن القطع بلغ عددها ١٢ قطعة وتم اختيارها من قِبل اللجنة العليا لسيناريوهات المتاحف لإثراء العرض المتحفي، وتضمنت ثلاث مومياوات مزينة بكرتوناج مذهب ورسومات ملونه كانت في مخازن المتحف المصري بالتحرير، ومجموعة أخرى من الأواني الكانوبية وتمثال للإله ايزيس المجنح مصنوع من البرونز، وتماثيل صغيره من العصرين اليوناني والروماني من متحف السويس القومي.

وأشار مؤمن عثمان إلى أن متحف المطار بصالة ٣ قد تم نقله إلى مكان آخر أكبر مساحة بنفس الصالة بما يلائم عرضا متحفيا شيقا ليصبح عنصرا جاذبا داخل مطار القاهرة الدولي للزائرين والوافدين، وجاري العمل أيضا لإقامة متحف آخر داخل صاله ٢ بالمطار بمساحة ١٥٠ م.

أكدت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، إطلاق سلسلة لقاءات فكرية، تضم تسجيلات لمجموعة من الندوات والصالونات الثقافية المهمة، نظمتها قطاعات الوزارة المختلفة، لكوكبة من المفكرين والمبدعين والعلماء، ضمن فعاليات المبادرة الالكترونية “الثقافة بين ايديك”، بقناة وزارة الثقافة على يوتيوب.

وتابعت أنها تستعرض الكثير من أراء وتوجهات العظماء من قامات مصر، الذين شكلوا ملامح التاريخ الحديث والمعاصر، موضحة أن اللقاءات تبدأ في العاشرة والنصف مساء اليوم السبت 6 يونيو، بندوة نظمتها الهيئة المصرية العامة للكتاب للمهندس هاني عازر، يطرح خلالها العديد من القضايا التي تهم المجتمع.

ويسبق الصالون في التاسعة مساءً، حفلاً لأوركسترا القاهرة السيمفوني، بقيادة المايسترو السويسري اندرياس شبوري، ومشاركة عازف التشيللو حسن معتز، ويتضمن مجموعة من أهم المؤلفات الكلاسيكية العالمية.

تعلن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم، نتيجة امتحان الفصل الدراسي الثاني لطلاب الصفين الأول والثاني الثانوي العام، إلكترونياً، على موقعها، بعد انتهاء أعمال التصحيح ورصد الدرجات.

وأكد الدكتور رضا حجازي، نائب وزير التربية والتعليم لشئون المُعلمين، أنه يجب على المعلمين تحديد أهدافهم جيداً على أن تكون قابلة للقياس وللتحقق ومرتبطة بالمعايير الدولية للمادة الدراسية، وأن تكون شاملة للجوانب الثلاثة المعرفية المهارية والوجدانية، وأن يحرصوا على دراسة طلابهم جيداً من حيث مستوى أفكارهم وأحلامهم وطموحاتهم ومشكلاتهم، فلكل مرحلة تعليمية خصائصها العقلية والنفسية، ومشاركتهم مشكلاتهم وأحزانهم.

Scroll Up