قال السفير سامح شكرى وزير الخارجية في مداخلة هاتفية لبرنامج “الحكاية” من تقديم الإعلامي عمرو أديب والذي يبث عبر قناة “ام بي سي مصر”، أن التحركات المصرية الأخيرة أفرزت زخمًا وتوافقًا على ضرورة الحل السياسي والدفع بعدم اتخاذ أي طرف لاجراء عسكري يعوق التوصل إلى اتفاق، لافتًا إلى أن التصريحات تتوالى بشأن الملف الليبى سواء من الدول الأوروبية أو الدول العربية وآخرها قرار جامعة الدول العربية، ويشير ذلك إلى الإدراك بوجود نفوذ وتدخل تركي واسع يجب ألا يؤدي لتعقيد الموقف وألا يستمر في توفير السلاح والعتاد العسكري للميليشيات التي تحاول بشكل مستمر الانقاض على الشعب الليبي. 

وأضاف:  نحن نجري اتصالات بكافة الأطراف في ليبيا لتقريب وجهات النظر والآليات موجودة في الثلاثة مسارات التي تم إقرارها في مبادرة برلين والجهود التي يبذلها المبعوث الأممي اتصالًا بقرار مجلس الأمن، وكلها تتيح للأشقاء في ليبيا الانخراط في العملية التفاوضية، ونحن منفتحون على كافة الأطراف ولا نرى إلا العمل من خلال الأشقاء الشرفاء في ليبيا الذين يعلون مصلحة الشعب الليبي على أي اعتبار آخر.

Scroll Up