عرض – آلاء برانية

أعلن بنك التنمية الأفريقي (AFDB) عقب اجتماع افتتاحي افتراضي أجراه يوم الاثنين الموافق 13 يوليو أن الرئيس عبد الفتاح السيسي هو الحاصل على جائزة “باباكار ندياي” الكبرى لبناء الطرق لعام 2020.

تأتي الجائزة كتمييز لرؤساء الدول المبادرين بإنجازات بارزة فيما يتعلق بتطوير الطرق والنقل والتنقل.

بيان التكريم

ذكر البيان على موقع بنك التنمية الأفريقي أنه قد تم تكريم الرئيس السيسي “لقيادته الشخصية” في تطوير وبناء المشاريع في جمهورية مصر العربية. 

ولفت البيان إلى أنه سيتم تقديم الجائزة خلال المؤتمر الختامي لبناة الطرق في أفريقيا على هامش الاجتماعات السنوية لبنك التنمية الأفريقي، والتي تجمع الممثلين وأصحاب المصلحة من قطاعي الطرق والنقل والتنقل في القارة الأفريقية. على أن يكون موضوع المؤتمر هذا العام هو “الطرق والنقل لتحسين نوعية حياة الناس في أفريقيا”

أسس الاختيار والاقتراع

عملت لجنة الاختيار على أساس تقرير 2020 الذي أعدته شبكة الإعلام MIFA للبنية التحتية والمالية في أفريقيا. كما أخذت لجنة الاختيار بعين الاعتبار التقارير العامة للمؤسسات والمنظمات الدولية في مجال الطرق والنقل في أفريقيا، وكذلك جميع المنشورات ذات الصلة المتاحة للتشاور في المجالات التي تم النظر فيها. وكان الموضوع الرئيسي للعمل هو: “الطرق ووسائل النقل لتحسين نوعية حياة الناس في أفريقيا”.

وفي نهاية المداولات، كان من الواضح الموافقة من قِبل جميع الأعضاء على اختيار الرئيس عبد الفتاح السيسي ومنحه لجائزة Super Great Builder – Babacar NDIAYE Trophy 2020. وهي الجائزة الكبرى لأصحاب الطرق في أفريقيا، لإنجازه العديد من الأعمال التي تساهم في تحسين جودة حياة السكان. منها مشروع محطة مترو مصر الجديدة في القاهرة ومشروع الجسر المعلق فوق النيل بالإضافة الي تمديد ميناء دمياط وتأهيل خط سكة حديد طنطا ـ المنصورة ـ دمياط.

وأوضحت اللجنة أن كل هذه المشاريع المكتملة أو المنجَزة كان لها التأثير الإيجابي على عدة ملايين من الناس. كما إنها تُسهل حركة البضائع والأشخاص وتخلق فرص عمل ووظائف ملموسة.

درع العمل التنموي العربي للرئيس عبد الفتاح السيسي

فضلًا عن جائزة “باباكار ندياي” الكبرى لبناء الطرق، فقد تم أيضًا في ذات اليوم الاثنين الموافق 13 يوليو منح الرئيس عبد الفتاح السيسي درع العمل التنموي العربي من قِبل لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك، وذلك نظرًا للجهود والإنجازات التنموية الكبيرة التي يقودها داخل جمهورية مصر العربية.

جاء ذلك في ختام أعمال الدورة العادية الـ(49) للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك برئاسة أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية.

خطوات ثابتة نحو التنمية

التزم الرئيس عبدالفتاح السيسي منذ توليه بتحقيق إنجازات عدة, في كافة قطاعات الدولة بشكل عام,  وكان للجانب التنموي النصيب الأكبر نظرًا للجهود الكبيرة التي بُذلت فيه,  فقد نجح الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال فترة وجيزة في تعزيز وتطوير البنية التحتية المخصصة للتنقل, وقام بتحقيق المعادلة الصعبة بتنفيذ مشروعات عملاقة لأول مرة في تاريخ مصر، والتي جاء أبرزها الآتي: 

أولًا: مجال الطرق والكباري

تم التخطيط للمشروع القومي للطرق والكباري بأطوال 7 آلاف كيلو متر. بتكلفة 175 مليار جنيه وبلغ إجمالي الأطوال المنفذة بالمرحلة الأولي والثانية من الشبكة القومية الجديدة للطرق 4500 كيلومتر ومن أهمها طرق ” وادي النطرون – العلمين بطول 135 كيلومتر والصعيد – البحر الأحمـر (سوهاج – سفاجا) بطول 180 كيلومتر.

كذلك طريق بنها الحر بطول 40 كيلومتر، والقوس الشمالي من الطريق الدائري الإقليمي بطول 90 كيلومتر، وطريق الجلالة بطول 82 كيلومتر والفرافرة – عين دله بطول 90 كم، وجاري العمل في المرحلة الثالثة بطول 1300 كيلومتر أخرى.

كما تم التخطيط لإنشاء عدد 21 محور كوبري على النيل بإجمالي تكلفة 30 مليار جنيه، وبلغ عدد المحاور المنفذة منذ يونيو 2014 عدد 7 محاور، وجاري العمل في عدد 8 محاور أخرى.  ومخطط البدء في انشاء 6 محاور جديدة على النيل، ليصل إجمالي كباري ومحاور النيل إلى 59 محور وكوبري بدلاً عن 38 محور / كوبري قبل يونيو 2014

بالإضافة الي إنشاء ما يقرب من 600 كوبري ونفق أعلى مزلقانات السكك الحديدية وعند تقاطعات الطرق الرئيسية بتكلفة 85 مليار جنيه، وعدد 5 كباري علي طريق بنها / المنصورة. والانتهاء من تطوير وصيانة ورفع كفاءة 5000 كيلومتر من شبكة الطرق الحالية بتكلفة 15 مليار جنيه.

ثانيًا: مجال السكك الحديدية

بلغ إجمالي المبالغ التي تم صرفها على مشروعات تطوير السكك الحديدية خلال الـــ 6 سنوات السابقة حوالي 40 مليار جنيه وجاري تنفيذ مشروعات بتكلفة 86 مليار جنيه ومخطط البدء في تنفيذ مشروعات أخري بتكلفة 55 مليار جنيه.

ثالثًا: مجال مترو الانفاق

بلغ إجمالي المبالغ التي تم صرفها على مشروعات مترو الانفاق خلال الـــ 6 سنوات السابقة ما يقرب من 33.1 مليار جنيه وجاري تنفيذ مشروعات بتكلفة 200 مليار جنيه. ومخطط البدء في تنفيذ مشروعات أخرى جارٍ دراستها بتكلفة تقديرية 300 مليار جنيه.

رابعا: مجال الموانئ البرية والجافة

تم إسناد مشروع إنشاء أول ميناء جاف في مصر بمدينة السادس من أكتوبر على مساحة 100 فدان لتحـالف (محلي – عالمي). كذلك تم إنشاء ميناء قسطل البري شرق النيل على مساحة 45 ألف متر مربع بتكلفة 79 مليون جنيه وإنشاء ميناء أرقين البري غرب النيل على مساحة 130 ألف متر مربع بتكلفة 93 مليون جنيه. كما تم الانتهاء من مشروع تطوير ميناء طابا البري بتكلفة 40 مليون جنيه. وأخيرًا تم البدء في تنفيذ مشروع التطوير الشامل لميناء السلوم البري بالتنسيق مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بتكلفة مالية 1650 مليون جنيه.

خامسًا: مجال النقل البحري

تم الانتهاء من إنشاء محطة متعددة الأغراض بإجمالي تكلفة 1365 مليون جنيه. وتعميق الممر الملاحي بتكلفة 189 مليون جنيه. كما تم انشاء مجمع استثماري بتكلفة 70.5 مليون جنية.

ختامًا, في ظل ظروف شديدة الصعوبة ومتغيرات محلية وإقليمية وعالمية غير مسبوقة، حققت مصر إنجازات هائلة في مجال التنمية والبنية التحتية. أسفرت تلك الإنجازات عن أطول وأحدث وأفضل شبكة طرق في تاريخ مصر الحديثة، وتميزت تلك الإنجازات بأنها تمت وفق ثقافة تكاملية بين كافة أجهزة الدولة والوزارات، في سبيل تحقيق اهداف استراتيجية التنمية المستدامة 2030 ومستندة إلى رؤية علمية ومستهدفات يسعى الجميع لتطبيقها.


Scroll Up