أعلن الجيش الإسرائيلي أن قوة تابعة له أحبطت اليوم الاثنين هجومًا شنته فرقة تابعة ل”حزب الله ” اللبناني حاولت التسلل إلى الحدود الشمالية بالقرب من جبل دوف، وبعد ذلك بدأ تبادل لإطلاق النار لعدة دقائق في المنطقة الحدودية.

ووصف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي هيدي زيلبرمان – وفقا لما ذكرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية – الحادث بأنه “هجوم فاشل” .

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن  مصدر لبناني قوله  إن حزب الله قام بذلك الهجوم ضد إسرائيل ردا على مقتل عناصر التنظيم في سوريا وهو عمل منسوب إلى إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى إطلاق صاروخ “كورنيت” من قبل حزب الله تجاه دبابة إسرائيلية، بالإضافة إلى إطلاق نار على سيارة إسرائيلية في منطقة جبل الشيخ ولكن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي نفي ذلك…لافتة إلى قصف الجيش الإسرائيلي، بقذائف المدفعية مرتفعات بلدة كفر شوبا اللبنانية.

ووفقا للصحيفة فإن الجيش الإسرائيلي أصدر  تعليمات إلى سكان منطقة الحدود مع لبنان، جاء فيها: “على السكان البقاء في المنازل، ويُحظر جميع الأنشطة في المنطقة المفتوحة بما فيها الأعمال الزراعية والسياحية، ويجب الامتناع عن استخدام المركبات لأهداف غير ضرورية.

وأفادت الصحيفة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قطع اليوم مشاركته في اجتماع لحزبه (الليكود) بالكنيست، معتبرا محاولة استهداف حزب الله لدورية أمنية إسرائيلية حدودية، حادث “معقد وخطير جدا”.

 وأجرى وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني جانتس، مشاورات أمنية فورية على الهاتف مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، قبل أن يتوجه نتنياهو وجانتس إلى وزارة الدفاع في تل ابيب لإجراء مشاورات أمنية.

وتطرقت الصحيفة الي ما قبل الحادث بفترة وجيزة، حيث قال نتنياهو “سياستنا واضحة: أولاً، لا نسمح لإيران بإنشاء قاعدة عسكرية على حدودنا مع سوريا. ثانياً، لبنان وحزب الله سيكونان مسؤولين عن أي هجوم يخرج من لبنان ضدنا. ثالثاً، الجيش الإسرائيلي مستعد لأي سيناريو. نحن نعمل في جميع المجالات من أجل أمن إسرائيل – داخل حدودنا أو خارجها “.

وذكرت الصحيفة انه في الأسبوع الماضي قتل أحد عناصر حزب الله في هجوم نسب إلى إسرائيل في منطقة دمشق. منذ ذلك الحين، امتنع أعضاء كبار في المنظمة عن الرد على إسرائيل، لكن الجيش الإسرائيلي سيزيد قواته على الحدود الشمالية خوفًا من الانتقام من القتل الناشط.

وأشارت الصحيفة إلى حالتين سابقتين، في عامي 2015 و2019، حين رد حزب الله على الهجمات في سوريا بصواريخ مضادة للدبابات. على الحدود اللبنانية، وفي هذا الوقت امتنع الجيش الإسرائيلي عن الرد وبذلك أنهى جولات التوتر.

Scroll Up