أعلنت شركة إيني الإيطالية كشفا جديدا للغاز في مياه مصر بالبحر المتوسط، بمنطقة النورس الكبرى الواقعة في امتياز “غرب أبو ماضي”. 

 وأكدت إيني أن التقييم الأولي لنتائج البئر يشير إلى أنه يمكن تقدير احتياطيات الغاز في منطقة النورس الكبرى بأكثر من 4 تريليونات قدم مكعبة.

وأعلنت إيني أن الاكتشاف تم بالاشتراك مع شركة بي بي البريطانية التي تمتلك 25% من الامتياز، بينما تسيطر إيني على 75%.

وأضافت أن الاكتشاف الجديد، تم بعد حفر البئر الاستكشافي Nidoco NW-1، بعمق 16 مترًا داخل المياه.

ويبعد البئر 5 كيلومترات عن الساحل و4 كيلومترات شمالًا من حقل نوروس الذي تم اكتشافه في يوليو 2015.

وقالت إيني إن البئر جلب “رمالًا حاملة للغاز بسمك 100 متر”، وهو ما يعني خصائص “بتروفيزيائية” جيدة.

وقالت إن تلك الخصائص تجاوزت المستوى المكتشف في منطقة حقل نورس، مما يثبت الإمكانات العالية لمنطقة النورس الكبرى.

وأضافت أنها ستبدأ مع شريكتها بي بي، وبالتنسيق مع قطاع البترول المصري، في فحص خيارات التطوير لهذا الاكتشاف الجديد.

وتمتلك إيني، من خلال شركة IEOC التابعة لها، حصة 75٪ في امتياز غرب أبو ماضي بينما تمتلك بي بي الحصة المتبقية البالغة 25٪.

والشركة المشغلة لهذا الامتياز هي “بتروبل” التي تعد مشروعا مشتركا بملكية متساوية لكل من IEOC والشركة المصرية العامة للبترول (EGPC).

Scroll Up