انطلقت، صباح اليوم الأحد، فعاليات أسبوع القاهرة للمياه، في نسخته الثالثة، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وبحضور عدد من سفراء الدول العربية والأفريقية، وقيادات وزارة الموارد المائية والري، والذي تنظمه الوزارة، للعام الثالث على التوالي.

يأتي تنظيم أسبوع القاهرة للمياه، في إطار اهتمام الدولة الكبير بقضية المياه، ووضعها على رأس أولويات الأجندة السياسية، حيث تعد من أهم مقتضيات التنمية الاقتصادية والمستدامة، وتتويجا لدور مصر الإقليمي الرائد.

ويعقد أسبوع القاهرة للمياه هذا العام، خلال الفترة من 18 إلى 22 أكتوبر الحالي، تحت شعار “الأمن المائي من أجل السلام والتنمية في المناطق القاحلة.. الطريق إلى داكار 2021″، بهدف تعزيز الوعي المائي وتشجيع الابتكارات لمواجهة تحديات المياه، والتعرف على التحركات العالمية والجهود المبذولة لمواجهة تلك التحديات، بالإضافة إلى تحديد الأدوات الحديثة والتقنيات المستخدمة لإدارة الموارد المائية، اﻷمر الذي جعله محور دعم واهتمام ومحط أنظار الخبراء والمعنيين بالمياه، محليا وإقليميا ودوليا.

وتتضمن فعاليات أسبوع القاهرة للمياه، على مدار 5 أيام، العديد من الجلسات والبرامج العلمية، حيث تشمل 5 جلسات عامة و30 جلسة فنية، فضلا عن تنظيم اجتماعين رفيعي المستوى، إضافة إلى 5 فعاليات جانبية يتم تنظيمها بالمشاركة مع 50 منظمة إقليمية ودولية، علاوة على تنظيم العديد من المسابقات والأنشطة، منها مسابقة أفضل مشروع تخرج، والمسابقة الدولية لعرض رسائل الماجستير والدكتوراه في ثلاث دقائق، ومسابقة أفضل فيديو توعوي في مجال المياه وأفضل الممارسات بين المزارعين في الحفاظ على المياه، فضلا عن مشاركة أكثر من 150 متحدثا رفيع المستوى من مختلف دول العالم.

ويشهد حفل ختام الأسبوع، تكريم الفائزين في المسابقة القومية للمحافظة على المياه، والتي أقيمت تحت مظلة الأسبوع، ونظمتها وزارة الموارد المائية والري بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، بهدف دعم الجهود والمبادرات الوطنية للحفاظ على الموارد المائية، كما يختتم هذا الحدث العالمي برنامجه بتكريم الفائزين في المسابقات التي تقام على هامش الأسبوع.

Scroll Up