عرض – احمد السيد

نشر موقع “دويتشه فيله” الألماني مقالًا لـ “دارفي فايد” (Dharvi Vaid)، تطرق فيه إلى التقرير الصادر عن “معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام” (SIPRI). يوم 7 ديسمبر 2020، والذي أشار فيه إلى أن الشركات الأمريكية والصينيّة قد هيمنت على سوق الأسلحة العالمي سنة 2019، في حين ظهر الشرق الأوسط للمرّة الأولى بين أكبر 25 مُصنّعًا للأسلحة في العالم.

احتلت شركات الأسلحة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها المراكز الخمسة الأولى في عام 2019، حيث سجلت شركات “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin)، و”بوينج” (Boeing)، و”نورثروب جرومان” (Northrop Grumman)، و”رايثيون” (Raytheon) و”جنرال دايناميكس” (General Dynamics)، ما مجموعه 166 مليار دولار، بما يُعادل (137 مليار يورو) من مبيعات الأسلحة السنوية، وذلك وفقًا للبيانات الصادرة عن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام.

وبشكل عام شكلت 12 شركة أمريكية؛ ما يزيد عن 61% من المبيعات العالمية لأكبر 25 شركة تنتج الأسلحة في العالم.

صعود صيني في مجال التسلح العالمي

جاءت الصين في المرتبة الثانية، حيث استحوذت على 16٪ من مبيعات الأسلحة العام الماضي، ومن بين أكبر 25 شركة، استحوذت الصين على 4 مراكز في هذا التصنيف، كان ثلاث منها ضمن العشر الأوائل.

كما ارتفعت مبيعات الأسلحة الصينية لهذه الشركات الأربع بنسبة 4.8٪ في عام 2019 مقابل 56.7 مليار دولار في عام 2018. وشملت القائمة: “شركة صناعة الطيران الصينية” (Aviation Industry Corporation of China) واحتلت (المركز السادس)؛ و”مجموعة تكنولوجيا الإلكترونيات الصينية” (China Electronics Technology Group Corporation) واحتلت (المركز الثامن)؛ و”مجموعة الصناعات الشمالية الصينية” (China North Industries Group Corporation) واحتلت (المركز التاسع)؛ و”مجموعة الصناعات الجنوبية الصينية ” (China South Industries Group Corporation) واحتلت (المركز الرابع والعشرين).

تعود هذه الزيادة في مبيعات الأسلحة الصينية بشكل كبير إلى استفادة شركات الأسلحة الصينية من برامج التحديث العسكري لجيش التحرير الشعبي الصيني. في السياق ذاته يُرجح البعض أنه كان من الممكن أن يكون هناك العديد من الشركات الصينية ضمن قائمة أفضل 25 شركة، لكن ربما تعود أسباب عدم إدراجها لعدم وجود “بيانات دقيقة وقابلة للمقارنة بدرجة كافية”.

تراجع روسي في مبيعات الأسلحة

على صعيد آخر، انخفضت عائدات الشركتين الروسيتين “شركة بناء السفن المتحدة” (United Shipbuilding Corporation)، وشركة ” ألماز أنتي” (Almaz-Antey)، وخسرتا ما يقرب من 634 مليون دولار، بينما خسرت شركة “الطائرات المتحدة” (United Aircraft) 1.3 مليار دولار، وخرجت من ضمن تصنيف أفضل 25 شركة مبيعًا للأسلحة في عام 2019. يٌرجح البعض أن هذا التراجع نتيجة للعقوبات المفروضة على الشركات الروسية. 

الشرق الأوسط يدخل نادي التسلح العالمي للمرة الأولى

لأول مرة، تم إدراج شركة شرق أوسطية ضمن أفضل 25 شركة، وهي شركة “إيدج” (EDGE)، ومقرها الإمارات العربية المتحدة، حيث احتلت المركز الثاني والعشرين، بنسبة 1.3٪ من إجمالي مبيعات الأسلحة للـ 25 شركة العملاقة. 

صناعة الأسلحة العالمية: ارتفعت مبيعات أكبر 25 شركة بنسبة 8.5٪ ؛  اللاعبون الكبار النشطون في الجنوب العالمي

في هذا السياق أوضح السد “بيتر وايزمان” (Pieter Wezeman)، كبير باحثين في معهد ستوكهولم “إن شركة “إيدج” مثال جيد على كيفية الجمع بين الطلب الوطني المرتفع على المنتجات والخدمات العسكرية مع الرغبة في خفض الاعتماد على الموردين الأجانب مما يقود لنمو شركات الأسلحة في الشرق الأوسط”.

وللمرة الأولى أيضًا، تأتي شركة الطيران الفرنسية “داسو” (Dassault)، ضمن ترنيب أفضل 25 شركة في مجال الأسلحة، حيث شكلت الشركة أكبر نسبة زيادة في مبيعات الأسلحة السنوية بنسبة 105٪. ويعود ذلك إلى الارتفاع الحاد في تصدير الطائرات المقاتلة من طراز “رافال” (Rafale)، التي تقوم بإنتاجها.

في الأخير، يوضح التقرير إن إجمالي مبيعات الأسلحة والخدمات العسكرية من قبل الـ 25 شركة بلغ 361 مليار دولار في عام 2019، بزيادة قدرها 8.5٪ عن عام 2018.

المصدر:

  1. Dharvi Vaid, “US, China ruled global arms market in 2019: SIPRI”, (07.12.2020, dw): https://www.dw.com/en/us-china-ruled-global-arms-market-in-2019-sipri/a-55841154

“Global arms industry: Sales by the top 25 companies up 8.5 per cent; Big players active in Global South”, (7 December 2020, STOCKHOLM INTERNATIONAL PEACE RESEARCH INSTITUTE): https://www.sipri.org/media/press-release/2020/global-arms-industry-sales-top-25-companies-85-cent-big-players-active-global-south

Scroll Up