انطلقت اليوم الثلاثاء أعمال القمة الـ 41 لمجلس التعاون الخليجي في مدينة العلا شمال غربي المملكة العربية السعودية، بحضور ممثلي دول مجلس التعاون، ووزير الخارجية المصري سامح شكري.

وفي كلمته الافتتاحية، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان: “ننظر ببالغ التقدير لجهود رأب الصدع التي قادها أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الجابر الأحمد الصباح والتي استمر في متابعتها أمير الكويت الحالي الشيخ نواف ونشيد بجهود الولايات المتحدة الشقيقة وجميع الأطراف التي ساهمت في هذا الشأن إذ ساهمت هذه الجهود إلى التوصل لاتفاق بيان العلا الذي سيتم توقيعه في نهاية هذه القمة والذي يؤكد تعميق أواصر العلاقات بين الشعوب الشقيقة”.

وأكد بن سلمان أن هناك حاجة لتضافر الجهود لمواجهة التحديات التي تواجهها، وخاصة التحديات التي يمثلها البرنامج النووي الإيراني وبرنامجها الصاروخي والأنشطة الإرهابية والطائفية لميلشياتها التي تعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وكانت الوفود المشاركة وصلت إلى قاعة “مرايا”، التي تحتضن أعمال القمة رقم 41 لمجلس التعاون الخليجي.

وفي وقت سابق، وصل قادة الخليج وممثلوهم إلى العلا ، لحضور القمة الخليجية ، فيما كان في استقبال الوفود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

Scroll Up