أبرز العناوين: 

  • قرار جمهوري بالموافقة على منحة أسبانية لمشروع خلق فرص عمل للمرأة في صعيد مصر
  • رئيس الوزراء يشهد توقيع مذكرة بين “القومية للأنفاق” و”سيمنز” لتنفيذ مشروع القطار السريع
  • “وزارة الهجرة” تتلقى دعوى من “الوزراء” لتوفير فرص تدريبية لشباب الدارسين بالخارج
  • وزير الإسكان يترأس أول اجتماع للجنة متابعة تنفيذ مبادرة “حياة كريمة” ومسؤولو الوزارة يتفقدون مشروع تطوير سور مجرى العيون
  • “السياحة والآثار” تُطلق الفيديو الترويجي لمبادرة “شتي في مصر” بالتعاون مع وزارة الطيران المدني وغرفة المنشآت السياحية
  • “وزير البترول” يترأس اجتماع أعمال الجمعيات العامة لشركتي “العامرية لتكرير البترول” و”الإسكندرية” للبترول عبر الفيديو كونفرانس
  • مصر للطيران تُعلن انطلاق أول رحلة بين القاهرة والدوحة 18 يناير
  • القوى العاملة: تعيين 14 شابًا والتفتيش على 202 منشأة بالوادي الجديد
  • رئيس جهاز مدينة ملوي الجديدة يتفقد أعمال تنفيذ 1024 وحدة سكنية بمشروع “جنة”
http://gate.ahram.org.eg/Media/News/2020/12/26/19_2020-637445875518724990-872.jpg

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، قرارا جمهوريا، حمل رقم 403 لسنة 2020 بشأن الموافقة على الخطابات المتبادلة بين حكومة جمهورية مصر العربية والوكالة الأسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية. بشأن تقديم الوكالة منحة بمبلغ 200 ألف يورو لتمويل مشروع ” لمساهمة فى خلق فرص عمل للمرأة فى صعيد مصر من خلال تحسين قدراتهن وتنمية المجموعات المنتجة”، الموقعة فى القاهرة بتاريخى 11/6/2020و 15/6/2020.

كما أصدر قرار يحمل رقم 447 لسنة 2020، بشأن الموافقة على الخطابات المتبادلة بين حكومة جمهورية مصر العربية، وحكومة مملكة أسبانيا، بشأن منحة بمبلغ 150 ألف يورو لتمويل مشروع “خلق فرص عمل للشباب من خلال التدريب من أجل التوظيف، وإنشاء الشركات لصالح وزارة الشباب والرياضة” الموقعة فى القاهرة بتاريخى 22/6/2020، و 23/6/2020.

كذلك نشرت الجريدة الرسمية، القرار الجمهوري الذي حمل رقم 477 لسنة 2020، بشأن الموافقة على التعديل الخامس لاتفاقية منحة المساعدة بين جمهورية مصر العربية، والولايات المتحدة الأمريكية، بشأن الأعمال الزراعية للتنمية الريفية وزيادة الدخول (أرضى)، والموقع فى القاهرة بتاريخ 29/6/2020.

http://gate.ahram.org.eg/Media/News/2021/1/12/19_2021-637460736444944750-494.jpg

يشهد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة القومية للأنفاق بوزارة النقل، وشركة سيمنز بشأن القطار السريع “العين السخنة- العلمين الجديدة”.

وفي سياق مواز، يترأس مدبولي، اليوم الخميس، اجتماع الحكومة الأسبوعي، لمناقشة عدد من الملفات الهامة.

على الجانب الأخر، نشرت الجريدة الرسمية، قرارين لرئيس مجلس الوزراء، بشأن توسعة الطريق المؤدي لقاعدة البريجات الجوية (نطاق محافظة البحيرة)، من أعمال المنفعة العامة، وبشأن مشروع تطوير الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى مع طريقى القاهرة/ الإسماعيلية الصحراوى، والقاهرة/ بلبيس من أعمال المنفعة العامة.

http://gate.ahram.org.eg/Media/News/2021/1/14/19_2021-637462153553882052-388.JPG

تلقت وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، دعوة من مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، لتوفير فرص تدريبية لـ 13 شابًا من شباب الدارسين بالخارج كلاً في مجال تخصصه. ويأتي ذلك تكليلاً لنجاح مبادرة وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج لـ” شباب الدارسين بالخارج”، وبرنامج الزيارات التي تم تنظيمها في إطار المبادرة بمعالي دولة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي. 

وتضمنت دعوة مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، زيارة شباب الدارسين بالخارج، للتعرف على محاور عمل المركز “مركز فكر رئاسة مجلس الوزراء” وزيارة لغرفة العمليات المركزية بمجلس الوزراء والمركز الإعلامي للمجلس، ومركز استطلاع وبحوث الرأي العام، ومكتبة مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.

ومن ناحيتها، قدمت السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد وزيرة الهجرة، الشكر لمعالي دولة رئيس الوزراء والسيد رئيس مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار، لتوفير هذه الفرص التدريبية لشباب الدارسين بالخارج، مشيرة إلى أن الوزارة قامت على مدار الفترة الماضية بتنظيم برنامج تعريفي شامل لهم، ليتعرفوا على جوانب التطور الذي يجري على أرض مصر، كما تم تنظيم برامج تدريبية مصغرة لهم في الوزارات تتناسب مع تخصصاتهم.

وأشارت وزيرة الهجرة إلى أن مثل هذه الفرص التدريبية التي تم توفيرها لشباب الدارسين بالخارج، هامة وجاءت لتعرف هؤلاء الشباب على الفرص المتاحة في مصر وكيفية وآلية العمل في الجهاز الإداري للدولة، مؤكدة أن هؤلاء الشباب مجموعة من المصريين الذين يشعرون بالامتنان لمصر وقيادتها، على المساعدة التي تلقونها لتسهيل عودتهم إلى مصر خلال ذروة الموجة الأولى من جائحة كورونا، حيث كانوا ضمن مجموعة العالقين بالخارج، والتي نجحت جهود اللجنة الوزارية لحل أزمتهم في إعادتهم سالمين إلى أرض الوطن.

ونوهت الوزيرة، إلى أن وزارة الهجرة كانت قد أطلقت مبادرة “شباب الدارسين بالخارج” خلال الفترة الماضية، واستمرت حتى نوفمبر الماضي، متضمنة زيارات ولقاءات متنوعة لعدد من الوزارات والجهات الحكومية؛ بهدف تعريفهم بما يدور على الساحة المصرية، من تحديات وجهود التنمية في القطاعات المختلفة، ولتعزيز ربطهم بالوطن. وأكدت مكرم على أن هؤلاء هم رصيد مصر من القوة الناعمة في الخارج، ولو قرروا العودة إلى مصر في ختام دراستهم، فإن وطنهم يفتح ذراعيه مرحباً بهذه النخب المتميزة من شباب مصر.

وفي سياق مواز، شاركت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، في ندوة حول “مستقبل المدن الذكية والاقتصاد الرقمي” قدمها فيها الدكتور صلاح حسن، أستاذ التسويق الدولي والإدارة الاستراتيجية بجامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية وأحد أبرز الخبراء الذين شاركوا في سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع”.

وأوضحت وزيرة الهجرة، أن التطور الذي تشهده مصر يمثل نقلة كبيرة رغم التحديات الكثيرة، وأضافت أن المدن الذكية نموذج ينبغي التوسع فيه، حيث حرصت الدولة المصرية على ذلك في عدد من المدن الحديثة، مشيدة بحرص علمائنا وخبرائنا بالخارج على نقل علمهم وخبراتهم للمشاركة في النهوض بالدولة.

ومن ناحيته، أوضح الدكتور صلاح حسن أن المدن الذكية تمثل حاجة مُلحّة للنهوض بقطاعات التكنولوجيا والصحة والتعليم وغيرها، وسط تكدس بشري كبير في شتى دول العالم.

وثمن الدكتور صلاح محسن رؤية القيادة السياسية بإطلاق المدن الذكية مثل العلمين والعاصمة الإدارية الجديدة، وغيرهما من المدن، مستعرضا إحصاءات الأمم المتحدة حول التعداد السكاني وتزايده، حيث يعيش أكثر من نصف سكان العالم في مدن والنسبة في تزايد مستقبليا.

ترأس الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أول اجتماع للجنة المُشكلة برئاسته وعضوية عدد من قيادات الوزارة، لمتابعة تنفيذ المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، لتطوير القرى والتوابع على مستوى الجمهورية. ونقل الجزار، في بداية الاجتماع، توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بأن المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” ستشمل تطوير الريف المصري بالكامل (جميع القرى والتوابع) على مستوى الجمهورية، وأن أعمال تطوير نحو 1500 قرية بـ 50 مركزًا، بالمرحلة الثانية للمبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، ما هي إلا البداية لتطوير كامل الريف المصري.

وأكد وزير الإسكان، أن المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، هي من أهم المشروعات القومية التي يجرى تنفيذها حاليًا على مستوى الدولة، ويتم متابعتها بشكل مباشر من القيادة السياسية، ورئاسة مجلس الوزراء، من أجل إتاحة الخدمات المختلفة، وتوفير حياة كريمة لنحو 55 مليون مواطن مصري، يقطنون بالمناطق الريفية بوجه عام.

وشدد الوزير على ضرورة العمل بأقصى سرعة ممكنة في تنفيذ المبادرة الرئاسية من أجل توفير حياة كريمة لأهالينا بتلك القرى، والمتابعة اليومية للأعمال بهذا المشروع القومي الهام، والعمل على تذليل العقبات، وحل جميع المشكلات التي تواجه التنفيذ.

وكلف وزير الإسكان بتشكيل فريق عمل مركزي لوضع قواعد البيانات ونظام معلومات جغرافية لكل مركز، وتشكيل فرق عمل لكل مجموعة من المراكز، وعقد لقاءات دورية مع مجموعات العمل، من أجل المتابعة المباشرة لتنفيذ الأعمال بالمشروع، مع توثيق كل خطوات العمل بالصور والمستندات. ووجه الدكتور عاصم الجزار، باستخدام التقنيات الحديثة لتوصيل خدمات الصرف الصحي للقرى والتوابع، بما يتلاءم مع طبيعة كل منطقة، وإدراج مشروعات الإحلال والتجديد للشبكات المتهالكة ضمن المبادرة بالتزامن مع توصيل الخدمة للمناطق المحرومة، من أجل توفير خدمة الصرف لمناطق المركز بالكامل.

كما وجه الوزير بضرورة إشراك المجتمع المحلى بالقرى والتوابع في عملية التطوير، واستطلاع آرائهم ومعرفة احتياجاتهم الفعلية، والاستعانة بالمقاولين والعمالة المحليين، من أجل توفير فرص عمل لأهالي تلك المناطق، ووضع نماذج محددة لتوصيل خدمات الصرف الصحي لتلك التجمعات الريفية بما يتلاءم مع حجم كل تجمع، وكذا وضع نماذج محددة لتنفيذ محطات المعالجة.

وكلف وزير الإسكان، بضرورة حصر المستلزمات المطلوبة لتنفيذ محطات المعالجة، وعدد المحطات المطلوبة، وتوزيعها على الأراضي المتاحة، وشبكات الصرف الصحي، وعقد اجتماع مع الموردين من أجل تنفيذ عمليات شراء مجمع لجميع المستلزمات مما يساهم في خفض التكاليف، وكذا عقد اجتماع مع المقاولين الذين سيتم التعامل معهم في تنفيذ المشروعات المختلفة بالمبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، وإسناد الأعمال لكل مقاول بما يتناسب مع إمكانياته التنفيذية، والاهتمام بالمظهر الجمالي للأعمال التي يتم تنفيذها.

وشدد الدكتور عاصم الجزار، على ضرورة توفير الخدمات اللازمة لأهالينا بالقرى والتوابع بالريف المصري، ووضع نماذج محددة للمباني الخدمية بحيث يتم إنشاء مجمعات خدمية للخدمات المختلفة، من أجل التغلب على مشكلة عدم توافر الأراضي في بعض المناطق، وتطوير وتحديث مراكز الخدمات القائمة.

ووجه الوزير بالاستعانة بخبير عمراني وخبير اقتصادي، وتشكيل فريق عمل من أجل دراسة الاحتياجات الفعلية للسكان من الخدمات على مستوى كل مركز، وأماكن توزيعها جغرافيًا، والتأكيد على تفعيل المشاركة المجتمعية، واستطلاع رأى المواطنين في الخدمات التي يحتاجون إليها، مع ضرورة دراسة الأنشطة الاقتصادية التي تتلاءم مع طبيعة سكان المناطق الريفية، من خلال الدراسات الميدانية، لتوفير فرص عمل لسكان تلك المناطق.

وأوضح الوزير أن أعمال التطوير ستشمل رصف الشوارع الرئيسية، وتهيئة الطرقات الداخلية، بما يتلاءم مع طبيعة الحياة في التجمعات الريفية، وتسهيل الاتصالية بين السكان وأماكن الخدمات المختلفة، وكذا تبطين الترع، وإزالة التعديات عليها.

وفي سياق آخر، قام المهندس خالد عباس، نائب وزير الإسكان للمشروعات القومية، والدكتور عبد الخالق إبراهيم، مساعد وزير الإسكان للشئون الفنية، والمهندس علاء عبدالعزيز، مساعد نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بجولة تفقدية لمشروع تطوير منطقة سور مجرى العيون، بمحافظة القاهرة.

وأوضح مسئولو الوزارة، أنه جار الانتهاء من تنفيذ أعمال التشطيبات الداخلية والخارجية لعمارتين من العمارات الجاري تنفيذها بالمشروع، مؤكدين أنه تم التغلب على جميع العقبات التي واجهت تنفيذ العمارات السكنية، ومنها ارتفاع نسبة المياه الجوفية، وإحلال التربة في أجزاء متعددة من الموقع، وإزالة بعض العقبات من الموقع.

وأشار مسئولو وزارة الإسكان، إلى أنه من المقرر مع نهاية شهر فبراير المقبل، الانتهاء من نحو 70٪ من أعمال الهيكل الخرساني للعمارات السكنية، ونحو 20٪ من أعمال التشطيبات الداخلية والخارجية.

وأضاف مسئولو وزارة الإسكان، أن الوزارة تتولى تنفيذ مشروع تطوير منطقة سور مجرى العيون، بمساحة 95 فدانًا، وتشمل أعمال التطوير تنفيذ عمارات سكنية، ومول تجاري وفندقي، ومطاعم، وكافيتريات، وبازارات سياحية، وغيرها.

أطلقت وزارة السياحة والآثار، فيديو ترويجي لمبادرة “شتي في مصر” والتي أطلقتها الوزارة ووزارة الطيران المدني، بالتعاون مع غرفة المنشآت الفندقية، والتي سيتم تفعيلها بداية من 15 يناير الجاري وحتى 28 فبراير 2021. وقد تم إطلاق هذه المبادرة لتشجيع حركة السياحة الداخلية، والاستمتاع بالطبيعة الخلابة، والجو المشمس وبمشاهدة المعالم الأثرية، والتعرف علي الحضارة المصرية العريقة، من خلال منح تخفيضات على أسعار تذاكر الطيران الداخلي لربط المدن السياحية بمصر من خلال تنظيم رحلات من القاهرة إلى كل من الأقصر وأسوان وشرم الشيخ وطابا والغردقة ومرسى علم، ومن الإسكندرية إلى الأقصر وأسوان، بسعر موحد، ذهابا وإيابا، يتراوح مابين 1500 إلى 2000 جنية شاملة الضرائب، بالإضافة إلى تخفيض أسعار الفنادق المشاركة في المبادرة فئات الثلاثة وأربعة وخمسة نجوم والتي ستطبق أسعار تشجيعية للإقامة بها شاملة الوجبات والضرائب والخدمة. كما منح المجلس الأعلى للآثار تخفيض ٥٠٪ على أسعار تذاكر المصريين الكاملة بالمناطق والمتاحف الأثرية المفتوحة للزيارة بمحافظات قنا والأقصر وأسوان.

وتقرر أن تكون أسعار تذاكر الطيران للمصريين والأجانب ذهاب وعودة شاملة الضرائب خلال الفترة من ١٥ يناير إلى ٢٨ فبراير ٢٠٢١، بسعر موحد على النحو التالي:

من القاهرة والإسكندرية إلى الأقصر ١٥٠٠ جنيه مصري، وإلى أسوان ١٨٠٠ جنيه، ومن القاهرة أو الإسكندرية إلى شرم الشيخ والغردقة وطابا ١٨٠٠ جنيه، وإلى مرسى علم ٢٠٠٠ جنيه. وقد تم التاكيد خلال اطلاق هذه المبادرة علي ضرورة الالتزام بنسبة ال 50% من الطاقة الاستيعابية للفنادق وفقا لضوابط التشغيل المقررة، والتأكيد على ضرورة الالتزام بكافة الاجراءات الاحترازية وضوابط السلامة الصحية بكل المطارات والمتاحف والمواقع الأثرية والمطاعم والكافيتريات والفنادق والأتوبيسات السياحية.

Scroll Up