عرض – علي عاطف

ركّزت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم السبت اهتمامها على المناورات العسكرية التي أجراها الحرس الثوري وسط البلاد في صحراء “كوير” مستخدماً صواريخ باليستية وطائراتٍ مسيّرة.

وإلى جانب ذلك، سلّطت صحف إيران، التي لم يصدر بعضها اليوم لعطلات رسمية، الضوء على آخر تطورات انتشار فيروس كورونا المستجد في إيران وقضية إنتاج اللقاح داخلياً أو شرائه من الخارج وتحديداً من الصين أو روسيا، علاوة على التعاون بين كوبا وإيران في إنتاج لقاح مشترك.

وفيما يلي، نتطرق لأبرز ما جاء في الصحف الإيرانية اليوم:

مناورات عسكرية للحرس الثوري وسط إيران

أثنت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم على مناورات الحرس الثوري “الرسول الأعظم 15” وسط إيران والتي تم الإعلان عنها أمس بعد أيام قليلة من مناورات أخرى للجيش الإيراني.

وعلى الرغم من عدم إصدار أعداد الكثير من الصحف الإيرانية الأصولية، التي عادة ما تسلط الضوء بكثافة على مثل هذه المناورات، إلا أن الصحف الإيرانية الإصلاحية والأصولية، التي صدرت، تناولت واحتفت بهذه المناورات، وكان من بينها “خراسان” و”سياست روز” التي عنونت افتتاحيتها بـ “الإنجار الصاروخي”

“خراسان”: المناورات شهدت إطلاق جيل جديد من الصواريخ الباليستية أرض-أرض

قالت صحيفة “خراسان”(*) الأصولية في افتتاحيتها اليوم إن الحرس الثوري بدأ أمس المرحلة الأولى من مناورات “الرسول الأعظم 15” بإطلاق عددٍ كبير من الصواريخ الباليستية أرض-أرض وتنفيذ عمليات بواسطة طائرات مسيرة هجومية قاذفة في صحراء “كوير” (Kavir) وسط البلاد.

(صحراء كوير وسط إيران)

وأضافت الصحيفة أن المناورات تمت بحضور قائد الحرس الثوري “حسين سلامي” وقائد القوات الجوية بالحرس الثوري الإيراني “أمير علي حاجي زاده” وعدد آخر من المسؤولين رفيعي المستوي في القوات المسلحة.

 وأشارت الصحيفة إلى أنه تم الكشف خلال المناورات عن جيلٍ جديد من الصواريخ الباليستية أرض-أرض تسمى “ذو الفقار” و”زلزال” و”دزفول” وطائرات مسيرة أخرى، كما جرى التدريب على القيام بـ “هجوم مشترك على قاعدة افتراضية للعدو وتدمير جميع الأهداف المحددة”.

 وقال الحرس الثوري إن هذه الصواريخ الجديدة “مزودة برؤوس حربية منفصلة، ومن الممكن توجيهها من الجو وهي قادرة على اختراق الدفاعات المضادة للصواريخ”.

 ويُشار إلى أن هذه المناورات تأتي في أعقاب تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران وبالتزامن مع الأيام الأخيرة للرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض.

الصحة الإيرانية تحذّر من الموجة الرابعة لكورونا

نقلت صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان “صوت الموجة الرابعة لكورونا”(*) عن وزارة الصحة الإيرانية تحذيرها من دخول إيران في الموجة الرابعة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وقالت الصحة الإيرانية إن إيران شهدت 83 وفاة جديدة بفيروس كورونا.

 وانتقدت الصحيفة عدم اهتمام المسؤولين الإيرانيين باتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة الفيروس، قائلة إن هذه اللامبالاة سوف تعود بإيران قريباً إلى الأيام الأولى لانتشاره.

 وأوردت “آفتاب يزد” عن عضو اللجنة العلمية لمواجهة كورونا “مسعود مرداني”قوله إن إيران من الممكن أن تواجه الموجة الرابعة من كورونا، داعياً المواطنين إلى اتخاذ إجراءات الرعاية اللازمة.

إيران وكوبا تختبران لقاحاً مضاداً لفيروس كورونا

 أوضحت صحيفة “مردم سالاري” الإصلاحية في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان “المرحلة الثالثة لاختبار اللقاح الكوبي في إيران وكوبا معاً”(*) أنه بعد منع السلطات الإيرانية استيراد اللقاحات الأمريكية والبريطانية وحتى الفرنسية المضادة لفيروس كورونا، باتت بعض الأحاديث المحلية تشير إلى أن هناك احتمالاً لاستيراد إيران اللقاحات الصينية والروسية أو الهندية، وخاصة الصينية التي تصر طهران عليها.  

ونقلت الصحيفة عن رئيس منظمة النظام الطبي الإيرانية، محمد رضا ظفرقندي، قوله إن إنتاج لقاح في الداخل الإيراني سوف يستغرق وقتاً طويلاً، ولذا فإنه من المقرر أن تستورد إيران حوالي 2 مليون لقاح من الصين أو روسيا أو الهند قبل عطلة العيد.

 وأكدت الصحيفة على الجانب الآخر أن تعاون معهد أبحاث “باستور” الإيراني مع المركز الكوبي للمناعة الجزيئية في إنتاج لقاح “سوبيرانا 2” المضاد لكورونا “أصبح أكثر جدية“، وأن المرحلة الثالثة لاختباره ستكون في إيران.

وقالت “مردم سالاري” إن الحكومة الكوبية أعلنت في 8 يناير الجاري عن التوصل لاتفاق مع إيران وبموجبه ستستخدم أحدث التقنيات في إنتاجه ما بين هافانا وطهران.

وأعلن المسؤولون الكوبيون، حسب الصحيفة، عن أن المرحلة الثانية لاختبار لقاح “سوبيرانا 2” بدأت في 22 ديسمبر الماضي وتم الانتهاء منها. 

قطع الكهرباء في إيران واكتشاف أكثر من 1000 مقر لإنتاج عملة البيتكوين المشفرة

تطرقت صحيفة “مردم سالاري” الإصلاحية اليوم، في قضية رئيسية تناولتها، إلى تأثير عمليات قطع الكهرباء الواسعة في إيران على إنتاج عملة البيتكوين الرقمية المشفرة هناك.

 وأشارت الصحيفة إلى أن عمليات قطع الكهرباء “المفاجئة” التي وقعت مؤخراً في عددٍ من المحاظفات الإيرانية أوقفت بشكل كامل عمليات إنتاج البيتكوين في هذه المناطق؛ ذلك لأن إنتاجها يتطلب قدراً كبيراً من الطاقة الكهربائية.

 وأكدت الصحيفة أن السلطات الإيرانية اكشتفت بالتزامن مع ذلك أكثر من ألف موقع لإنتاج هذه العملة في جميع أنحاء إيران، وأنها لا تزال تبحث عن المزيد من هذه المراكز.  

Scroll Up