أدى الرئيس الأمريكي جو بايدن اليمين الدستورية رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية مساء اليوم الأربعاء ، في حفل غاب عنه الرئيس السابق دونالد ترامب ، بعدما أعلن قبل أيام مقاطعته رسمياً لمراسم انتقال السلطة في البلاد.

 وجاء القسم بعدما أدت نائبة الرئيس كامالا هاريس، اليمين الدستورية.

 وشهد حفل التنصيب إجراءات استثنائية بسبب القيود التي يفرضها وباء كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن رؤساء الولايات المتحدة السابقين بخلاف ترامب حرصوا علي الحضور، حيث شهد الحفل كلاً من الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش وزوجته لورا  كما وصل الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون مع زوجته هيلاري إلى مبنى الكونجرس بخلاف باراك أوباما وزوجته ميشيل أوباما.

 كما وصل مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب إلى مقر الكونجرس الأمريكى لحضور حفل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب ، فيما قالت كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي جو بايدن،: اليوم نكتب فصلا جديدا من التاريخ الأمريكي.

 وينتقل بايدن إلى البيت الأبيض في وقت لاحق الليلة، حيث سيكون منزله على مدار السنوات الأربع المقبلة.

 ويمتلك الرئيس الأمريكي الجديد مسيرة سياسية حافلة، حيث بدأ حياته السياسية عام 1973 حينما تم انتخابه عضواً بمجلس الشيوخ، ويكون منذ ذلك الحين أصغر نائب يتولى هذا المنصب، يمتلك مسيرة حافلة في العمل العام، حيث تولي مناصب امتدت علي مدار حكم ثمانية رؤساء من ريتشارد نيكسون وحتى باراك أوباما، لكن المنصب الأعلى استعصى عليه دائما، قبل أن ينضم بايدن إلى صفوف الرؤساء رسمياً اعتباراً من الليلة.

 وبدأت قصة بايدن مع عائلة كاثوليكية أيرلندية فى شمال شرق ولاة بنسلفانيا، حيث ولد جو عام 1942 قبل أن تنتقل عائلته إلى دبلاوير وهو فى عمر العاشرة.

  وبعد تخرجه من كلية الحقوق، بدأ الانخراط فى السياسة المحلية فى ديلاوير وفاز فى انتخابات مجلس مقاطعة نيو كاسل عام 1970، وبعد عامين وفى عمر الـ 29 فقط، تحدى  السيناتور الجمهورى كلاب بوجز، وفاز بمقعده فى مجلس الشيوخ، ليصبح أصغر عضو يتولي هذا المنصب.. قبل أن يصير أكبر من يتولي منصب رئيس الولايات المتحدة.