Shanghai Institute of International Studies (SIIS)

قضية إيران النووية: التعامل الحكيم بازدواج المسار

8 فبراير 2021

Jin Liangxiang

(زميل باحث مشارك)

أشار المقال إلى أنه رغم وجود القضية النووية الإيرانية على رأس جدول أعمال إدارة بايدن الجديدة، إلا أن العودة للاتفاق النووي ليس بالأمر السهل نظرًا لحجم الفجوة بين الطرفين.

ترى الولايات المتحدة إجراء مفاوضات جديدة بشأن كلا البرنامج النووي والصاروخي، لكن ترى إيران أنه على الولايات المتحدة العودة للاتفاق دون قيد أو شرط، وهذا يعني أنه إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات فستتراجع إيران عن جميع الخطوات التي اتخذتها السنوات الثلاث الماضية. ستدخل القضية النووية الإيرانية في مأزق إذا لم يكن كلا الطرفين على استعداد للتراجع عن مواقفه الحالية. 

هناك مسار مزدوج للتعامل مع القضية، الأول أن يعود كلا الطفرين لوضع ما قبل إدارة ترامب، والثاني هو إنشاء آليات جديدة لمعالجة القضايا الأخرى مثل البرنامج الصاروخي وسياسات إيران الإقليمية وإجراءات بناء الثقة في المنطقة.

يعد بناء إطار أمني في المنطقة أمر ضروري وملحّ لكنه ليس بالسهل عند النظر لمدى تعقيد الأمن الإقليمي. يمكن للمسار المزدوج بشأن القضية النووية الإيرانية أن يساهم في تقليل تعقيدها، ويمكن لإدارة بايدن الاستفادة من إدارة أوباما في هذا الشأن.

Institute of Defence Studies and Analyses (IDSA)

تغيير نمط المثلث الصيني- الهندي- الأمريكي

19 فبراير 2021

S. Kalyanaraman

(زميل باحث)

شبّه المقال علاقة الهند والصين والولايات المتحدة التي بدأت أوائل القرن الحالي بالعلاقات الثنائية بينهم في ثلاثينيات القرن الماضي، التي كانت تتميز كونها ودية وتعاونية. 

ذكر المقال تطور تلك العلاقات من النزاع للهدوء، وباتت العلاقات الثلاثية متزنة، إذ تتميز العلاقات الأمريكية الهندية بالود والاشتراك في العداء للصين، ويبدو أن هذا النمط سيستمر في المدى المتوسط، حيث تعمل الهند على تكثيف الاستعداد الدفاعي والتفكير في إعادة هيكلة القوة لتصبح أكثر استعدادًا وقدرة في مواجهة الصين خاصةً بعد الأزمة العسكرية التي تدور بينهما مؤخرًا. يضاف إلى هذا أن إدارة بايدن صنّفت الصين على أنها “أخطر منافس لأمريكا” وأعربت عن تصميمها على مواجهة انتهاكات الصين الاقتصادية ومواجهة إجراءاتها العدوانية.

Institute of Strategic and International Studies (ISIS) Malaysia

التوترات بين الولايات المتحدة والصين ومستقبل الآسيان

16 فبراير 2021

Thomas Daniel

 (زميل ببرنامج السياسة الخارجية والدراسات الأمنية)

أشار التقرير إلى أن إدارة منافسة القوى الكبرى ليست بالأمر الجديد بالنسبة للآسيان، فقد نشأت بالأساس لتوفير وسيلة لدول جنوب شرق آسيا غير الشيوعية ليكون لها دور أكبر في الأمور الجيوسياسية في منطقتها، ومع تطور عضويتها وأهميتها باتت كمركز محايد وشامل للآليات والمعايير والبنى الإقليمية متعددة الأطراف. 

لكن ألقى التنافس بين الولايات المتحدة والصين بظلاله على تلك الرابط وبات مصدر قلق لها ولشركائها الخارجيين وأصحاب المصلحة الإقليميين. من هذه القضايا وباء كوفيد-19 والنزاع في بحر الصين الجنوبي. وقد باتت الآسيان تحت ضغط كبير بسبب نفوذ الصين الكبير فيها وموقعها الجغرافي. 

أضاف التقرير عوامل توثر على الآسيان في ظل التوترات القائمة بين الولايات المتحدة والصين، هي: كيفية اختيار الولايات المتحدة والصين للتعامل مع الآسيان وطبيعة استخدام تأثيرهما، العامل الثاني هو النهج الذي ستتبعه إدارة بايدن لإشراك الآسيان في التعامل مع الصين، العامل الثالث هو نهج الآسيان للتعامل في منطقة المحيطين الهندي- الهادئ.

واختتم التقرير بأنه يجب على الآسيان أن تدرك هذه التطورات والعمل بشكل استباقي لإشراك أصحاب المصلحة الآخرين بما يتوافق مع المعايير الإقليمية.

من المتوقع أن تظل العلاقات الأمريكية الماليزية قوية في ظل إدارة بايدن

17 فبراير 2021

Thomas Daniel

(زميل ببرنامج السياسة الخارجية والدراسات الأمنية)

توقع المقال أن العلاقات الأمريكية الماليزية ستظل قوية في ظل إدارة بايدن لأنها تدار من قبل دبلوماسيين محترفين وتكنوقراط، وأنه من مصلحة ماليزيا أن يكون هناك تواجد أمريكي فعّال في منطقة آسيا المحيط الهادئ، فيمكن لواشنطن الدخول في مشاورات مع دول الآسيان في نزاعات بحر الصين الجنوبي.

وأشار الكاتب إلى أن انخراط الولايات المتحدة مع الآسيان لا يجب أن يكون بغرض احتواء الصين فقط، بل للعمل فيها كلاعب بنّاء. على الرغم من مطالبات بعض دول الآسيان والصين بمساحات في بحر الصين الجنوبي، يتصاعد الصراع الصيني والأمريكي بسبب تبادل الاتهامات بتعزيز القوة والنفوذ من خلال القوة العسكرية في المنطقة.

Institute of Peace and Conflict Studies (IPCS)

لماذا يجب على الهند إعطاء أولوية لمناطقها البحرية الداخلية

16 فبراير 2021

Siddharth Anil Nair

(مساعد باحث ببرنامج أبحاث جنوب شرق آسيا)

أشار المقال إلى أن الهند تدخل العام 2021 وهي في مواجهة تحديين أمنيين هما تزايد التواجد الصيني على خط السيطرة الفعلية بالإضافة إلى توسع بكين في شرق المحيط الهندي. لكن هذا لا ينفي العمل على إعطاء أولوية للمناطق البحرية الداخلية مثل بحر أندمان ولاكاديف. 

تعد مبادرة الحزام والطريق وعسكرة بكين في بحر الصين الجنوبي تهديدًا كبيرًا لقوة الهند الإقليمية، بالإضافة إلى أن الطائرات بدون طيار تسلط الضوء على ضرورة زيادة الوعي بالمجال البحري الإقليمي وأن يكون “السيطرة على البحر” في قلب العقيدة التشغيلية البحرية الهندية. 

Scroll Up