شهد أحد أكبر مراكز النفط في العالم متمثل في ولاية تكساس الأمريكية انخفاضًا حادًا في الإنتاج مما أدى إلى خفض تدفق إمدادات النفط إلى بقية العالم، وذلك على إثر موجة شديدة البرودة ضربت جنوب ووسط الولايات المتحدة الامريكية في فبراير الجاري، أدى ذلك إلى وجود فجوة ما بين العرض والطلب آلت إلى ارتفاع أسعار النفط العالمية، وتتفاوت التقديرات حول المدة الزمنية التي ستتمكن فيها الولايات المتحدة من عودة العمل في حقول النفط والمصافي وتوفير إمدادات النفط للوضع الذي كان عليه خاصة بالمناطق التي تشهد طقسًا باردًا.

أولًا: أسعار النفط العالمية

شهدت أسعار النفط العالمية اليوم ارتفاعًا على إثر انخفاض إمدادات النفط الأمريكي بسبب موجة الصقيع التي ضربت ولاية تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية، فبدءًا من 21 فبراير تم الإبلاغ عن الإغلاق شبه كامل لعدد من مصافي التكرير وبنسبة 20% من إجمالي المصافي بالولايات المتحدة الأمريكية، وبناءً عليه سجل خام برنت اليوم  67.44دولارًا أمريكيًا للبرميل، وسجل خام أوبك 63.73 دولارًا أمريكيًا للبرميل، أما خام غرب تكساس فقد سجل 63.51 دولارًا أمريكيًا للبرميل.

هذا وقد أدى استمرار تخفيض الإنتاج من قبل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والدول الشريكة (أوبك +) في الضغط التصاعدي على أسعار النفط الخام في يناير 2021. وأعلنت المملكة العربية السعودية في 5 يناير أنها ستخفض من جانبها مليون برميل إضافي يوميًا في فبراير ومارس.

ثانيًا: حجم إنتاج الولايات المتحدة من النفط

يتم استخراج النفط الخام من 32 ولاية أمريكية ومن المياه الساحلية للولايات المتحدة، وفي عام 2019، جاء حوالي 69٪ من إجمالي إنتاج النفط الخام الأمريكي من خمس ولايات، تكساس 41%، شمال داكوتا 11.6.٪، نيو مكسيكو 7.4٪، أوكلاهوما 4.7%، كولورادو 4.2%.

شكل رقم (1): حجم إنتاج الولايات المتحدة الأمريكية من النفط خلال عام 2020

ألف برميل يوميًا المصدر: إدارة معلومات الطاقة الامريكية

يبين الشكل السابق تراجع إنتاج حقول النفط بالولايات المتحدة الأمريكية من 395399 مليون برميل شهريًا في يناير 2020 ليصل إلى 333721 مليون برميل شهريًا في نوفمبر 2020.

ووفقًا لتقديرات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية فإن متوسط ​​إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام بلغ 11.0 مليون برميل في اليوم في يناير 2021، وهو انخفاض طفيف من 11.1 مليون برميل في اليوم عن نوفمبر 2020، وانخفاض من 11.3 مليون برميل في اليوم في عام 2020 و12.2 مليون برميل في اليوم في عام 2019 – وسوف يرتفع إلى 11.5 مليون برميل في اليوم في عام 2022.

وخلال الفترة من نوفمبر 2019 وأكتوبر 2020 بلغ إجمالي الإنتاج في تكساس 1.5 مليار برميل من النفط الخام، ويمكن الإطلاع على تطور إنتاج حقول نفط تكساس من خلال الشكل التالي:

شكل رقم (2): حجم إنتاج ولاية تكساس من النفط خلال عام 2020

المصدر:إدارة معلومات الطاقة الامريكية

يوضح الشكل السابق تراجع إنتاج حقل تكساس من النفط الخام من 167659 مليون برميل شهريًا في يناير 2020 لتصبح 139577 مليون برميل شهريًا في نوفمبر 2020.

ثالثًا: توقعات بشأن قطاع النفط عالميًا 

وفقًا لوكالة الطاقة الدولية، فإنه من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط بحوالي 5.4 مليون برميل يوميًا ليصل إلى 96.4 مليون برميل في اليوم خلال عام 2021، مستردًا بذلك 60% من التراجع في حجم الطلب العالمي على النفط بسبب انتشار أزمة فيروس كورونا، إلا أنه خلال الربع الأول من عام 2021 من المتوقع أن يتراجع الطلب العالمي على النفط بمقدار 1 مليون برميل يوميًا.

وفي المقابل ارتفع المعروض النفطي العالمي بمقدار 590 ألف برميل في اليوم في يناير 2021، ليصل إجمالي المعروض إلى 93.6 مليون برميل في اليوم، إلا أنه مع خفض المملكة العربية السعودية من إنتاجها بجانب تراجع إنتاج الولايت المتحدة من النفط ستحقق بعض الدول المنتجة للنفط مكاسب ستعوض الخسائر الحادثة في عام 2020.

وبالنسبة للولايات المتحدة، فإن هناك توقعات بحلول عام 2023 أن يعود إنتاج النفط الخام المحلي إلى المستويات التي كانت عليها عام 2019، ثم يظل بالقرب من 13 مليون إلى 14 مليون برميل يوميًا حتى عام 2050.وختامًا، يمكن القول إن قطاع النفط بالولايات المتحدة الأمريكية تأثر بسبب موجعة الصقيع التي ضربت أهم مناطق لإنتاج النفط، الأمر الذي أدى إلى انخفاض المعروض النفطي العالمي ومن ثم ارتفاع أسعار النفط العالمية، حيث ارتفع سعر خام غرب تكساس لأعلى من 60 دولارًا أمريكيًا للبرميل، وتتوقف عودة الإنتاج وبالتالي الأسعار لمسارهما المعتاد على اعتدال الطقس بالولايات المتحدة الامريكية.

Scroll Up