انحرفت إحدى ناقلات الحاويات العملاقة التي تبحر تحت العلم البنمي داخل المجرى الملاحي لقناة السويس في طريقها من منطقة جنوب شرق أسيا إلى ميناء روتردام في هولندا بسبب ما يُعتقد أنه رياح قوية ومُفاجئة للغاية، وذلك على بُعد 5.7 كيلو متر بحري، من مدخل القناة من البحر الأحمر، مما أعاق مئات السُفن من المرور في كلا الاتجاهين، كما توضح الخريطة المُرفقة:

تُسمى السفينة Ever Given، وتتبع يبلغ طول السفينة نحو 400 متر وعرضها 53 مترًا فيما يبلغ وزنها الإجمالي بما عليها من بضائع نحو 219 ألف طن، وتعمل تحت إشراف شركة اللوجستيات الشهيرة Ever Green والتي يقع مقرها في تايوان، بينما تعود ملكية السفينة لشركة Japan’s Shoei Kisen Kaisha Ltd. -وتتمتع قناة السويس بخبرة طويلة في مواجهة الحوادث من هذا النوع، حيث كانت قد استطعت في عام 2017 تحرير سفينة MAERSK SHAMS عقب جونحها داخل مجرى القناة بعد ساعات قليل، وإن كانت تلك SHAMS أقصر إذ يبلغ طولها نحو 299 مترًا وعرضها 48 مترًا، وحمولتها أقل عند مُستوى 95.2 ألف طُن فقط. -عبر القناة في المتوسط 52 سفينة يوميًا خلال شهر فبراير الماضي، وذلك بما إجماليه 1525 سفينة في المتوسط، منها 418 من ناقلات النفط، و57 من ناقلات الغاز الطبيعي.ومن غير المُرجح أن يُسفر ذلك عن ارتفاع كبير او طويل الأجل في أسعار الطاقة العالمية على الرغم من أهمية مجرى القناة، حيث يمكن الاستعاضة عنها في الوقت الحالي بخط أنابيب سوميد، لنقل النفط من البحر الأحمر إلى المتوسط، بين مينائي السخنة وسيدي كرير، وهو ما سيهدئ الأسواق فعليًا، إذ تشهد أسعار خام برنت مُنذ الساعات الأولى من صباح يوم 24 مارس اتجاهًا إلى الارتفاع لتصل إلى مستوى 61.71 دولار للبرميل في الساعة العاشرة والربع أثناء كتابة هذا التقرير وذلك من مستويات 60.7 دولار/ برميل عند الساعة السابعة صباحًا في ذات اليوم.

Scroll Up