*قطاع النفط والغاز

طارق الملا: مصر نقطة انطلاق لأنشطة شركات البترول العالمية فى شرق المتوسط

نشرت صحيفة (اليوم السابع) تصريحات عن وزارة البترول والثروة المعدنية مفادها أن الإصلاحات الاقتصادية التى نفذتها الدولة نجحت فى وضع مصر مجدداً على خارطة الاستثمارات العالمية فى ظل دعم رئاسي قوي لجهود تنمية وتطوير كافة قطاعات وأنشطة الدولة، ونجحت مصر فى الحصول على تقدير المؤسسات العالمية حيث أعلن صندوق النقد الدولى أن مصر هى ثانى أكبر اقتصاد فى المنطقة العربية خلال عام 2020، بالإضافة إلى أن عدة مؤسسات ومنظمات دولية أطلقت على مصر أنها الوجهة المفضلة عالمياً للاستثمارات وخاصة الاستثمارات البترولية وهو ما ظهر جلياً فى الاقبال الكبير من الشركات الأجنبية الكبرى على ضخ استثمارات في مصر وخاصة فى مجالات البترول والغاز والتعدين، وأشار الوزير إلى أن إجمالي الاستثمارات التي تم ضخها في قطاع البترول والغاز خلال الفترة من 2014/2015 وحتى عام 2019/2020 بلغت حوالى 74 مليار دولار، وساهم تحقيق الاكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعى فى زيادة نسبة استهلاك الغاز الطبيعى فى مزيج الطاقة فى مصر لتصبح 62% خلال العام المالى 2019/2020 مقابل 48% خلال العام المالى 2014/2015 وأن قطاع البترول يستهدف الوصول بالنسبة إلى 65% خلال العام المالى 2022/2023، مشيراً إلى أن هذا يأتى فى إطار التزام مصر بالاتفاقيات الدولية والتوجه العالمى المعنى بخفض انبعاثات الكربون والحفاظ على البيئة.

لجان النواب: قطاع البترول والغاز بمنطقة الصحراء الشرقية يشهد طفرة كبيرة

قالت (صحيفة الأهرام) عن لجنة الطاقة والبيئة ومكتب لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب،  إن قطاع البترول والغاز فى منطقة الصحراء الشرقية يشهد طفرة كبيرة ونجاحًا ملحوظًا فى ظل الاكتشافات الجديدة في هذه المنطقة، والتي تعد أهم ثمار اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية في مجال استخراج البترول والغاز الطبيعى.

وزير البترول: تخفيض استيراد المنتجات البترولية بنسبة 35%

كشفت (صحيفة الأهرام) عن توقيع وزارة البترول والثروة المعدنية ل98  اتفاقية مع شركات بترول عالمية للبحث عن البترول والغاز واستغلالهما منذ عام 2014 وهو رقم غير مسبوق لم يتحقق من قبل، كما تم تنفيذ 4 مشروعات هامة فى مجال التكرير باستثمارات تبلغ 4.6 مليار دولار لإنتاج منتجات عالية الجودة ، مؤكداً أنه قد تم تخفيض الكميات التى يتم استيرادها من الخارج من المنتجات البترولية بنسبة 35%.

أسعار البترول تقفز 4% فى مايو بفضل قيود أوبك وانتعاش الطلب

صرحت (جريدة المال) بصعود أسعار البترول العالمى بحوالى 3.7 % خلال شهر مايو الماضى لتتجاوز 72 دولارا لبرميل خام برنت القياسى ليسجل أعلى مستوى منذ عامين و ما يزيد عن 69.6 دولار للبرميل لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي ليسجل أعلى مستوياته في عامين ونصفين بفضل خطة منظمة أوبك+ “منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك وحلفاؤها” التى أكدت إنها ستتقيد بكبح المعروض علاوة على تعافي الطلب فى الدول المستهلكة الكبرى للنفط مثل الولايات المتحدة والصين، انتعشت أسعار البترول للأسبوع الثانى على التوالى مع انحسار المخاوف من عدم انتظام نشاط التطعيمات ضد كورونا فى أنحاء العالم.

أمين عام أوبك يتوقع مزيدا من التراجع في مخزونات النفط

نقلت جريدة (أموال الغد) عن الأمانة العامة لمنظمة أوبك إن أوبك وحلفاءها يتوقعون مزيدا من الانخفاض في مخزونات النفط في الأشهر المقبلة، مما يشير إلى نجاح جهود المنتجين لدعم السوق، وأنه قد تراجعت مخزونات النفط في دول العالم المتقدمة 6.9 مليون برميل في أبريل نيسان، أي بانخفاض 160 مليون برميل عن نفس الفترة قبل عام، وهو ما يعد أول إعلان لهذا الرقم.

معدلات غير مسبوقة.. توصيل الغاز الطبيعى لـ12 مليون وحدة سكنية

قالت صحيفة (اليوم السابع) أن الدولة تولي  أهمية كبرى، لتعظيم الاعتماد على استخدام الغاز الطبيعى بشكل أكبر،  وكشف البيان المالى لمشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالى الجديد 2021/2022 عن بلوغ حجم مخصصات الدعم والمنح الموجهة للأنشطة الاقتصادية، وذلك لتصل إلى 12.1 مليار العام الجديد، منها ما يرتبط بتوصيل الغاز الطبيعى للمنازل وكذا مساعيها لدعم تمويل إحلال المركبات لتعمل بالغاز بدلا من السولار والبنزين، وكانت قد كشفت وزارة البترول عن تحقيق معدلات توصيل غير مسبوقة فى توصيل الغاز الطبيعى للمنازل منذ بداية النشاط، حيث تم توصيل 11.8 مليون وحدة سكنية للعمل بالغاز الطبيعى على مدار 40 عاما، منها 60% خلال 25 عاما، و40% خلال 5 سنوات فقط، مضيفا أن توصيل الغاز الطبيعى للمنازل منذ يوليو 2015، إلى 4.6 مليون وحدة سكنية بنسبة 40%، تم توصيل الغاز الطبيعى لنحو 600 ألف وحدة سكنية خلال الفترة من يونيو إلى ديسمبر 2020.

السعودية: سنكون في الطليعة

أعلنت وزارة الطاقة السعودية إن المملكة ستخرج من تحول الطاقة فائزة، إذ إنها تدرس رفع طاقتها الإنتاجية إلى أكثر من 13 مليون برميل يوميا، وفي الوقت نفسه زيادة استثمارها في مصادر الطاقة النظيف، وذلك وفقاً لجريدة (العرب الاقتصادية الدولية)، وواجه قطاع البترول والغاز هزات في الأسابيع الأخيرة نتيجة لتطورات في كبرى الشركات، كتعرض شركتي إكسون موبيل وشيفرون لانتقادات بيئية حادة من المساهمين، وتلقي شركة شل أمرا من المحكمة بخفض انبعاثات الكربون المطلقة 45 في المائة بحلول 2030، لكن في الوقت الذي تقاتل فيه شركات البترول العالمية للتكيف مع أوجه الغموض، التي تحف عملية تحول الطاقة، لا ترى السعودية، زعيم منظمة “أوبك”، في ذلك إلا الفرص.

وزير البترول: تحويل 368 ألف سيارة للعمل بالغاز الطبيعي حتى الآن

نقلت صحيفة (مصراوي) بيانات صادرة عن وزارة البترول والثروة المعدنية تضمنت إجمالي عدد السيارات الحالية التي تحولت للعمل بالغاز الطبيعي والتي بلغت 368 ألف سيارة منذ بدء النشاط وحتى الآن، وأن عدد محطات تموين السيارات بالغاز الحالية يبلغ 331 محطة، ويعمل قطاع البترول حالياً على زيادة أعداد السيارات التي تعمل بالغاز الطبيعى المضغوط، ومن المخطط إضافة 400 ألف سيارة من خلال تحويل 150 ألف سيارة وإحلال 250 ألف سيارة قديمة ضمن مبادرة رئاسة الجمهورية لإحلال المركبات المتقادمة خلال السنوات الثلاثة القادمة.

*قطاع الطاقة المتجددة

وزير الكهرباء: أفريقيا لديها 40% من الطاقة الشمسية عالميا و32% للرياح

نقلت (جريدة المال) ما تضمنته كلمة لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بالمنتدى الأول لـ”فتح صناعات الهيدروجين في أفريقيا” في إطار أيام الطاقة الألمانية الأفريقية 2021، وجاء فيها أن أفريقيا تمتلك أكبر موارد للطاقة النظيفة في العالم وتتميز بمكانة استراتيجية هامة فى تنمية وتطوير الطاقة النظيفة وتمثل إمكانات الطاقة الشمسية في أفريقيا حوالى40٪ من إجمالي الطاقة الشمسية في العالم، و32٪ من الإجمالي العالمي لطاقة الرياح و12٪ من إجمالي الطاقة الكهرومائية في العالم، وقالت وزارة الكهرباء أن قطاع الكهرباء والطاقة المصري قد بدأ منذ فترة في التحول إلى مصادر طاقة  منخفضة الكربون، ويعتمد بشكل كبير على استغلال موارد الطاقة المتجددة وتحسين كفاءة الطاقة وتأمين الإمداد بالكهرباء وتقليل الانبعاثات، وأن ما تمتلكه مصر من موارد الطاقة المتجددة وخاصة طاقة الرياح والطاقة الشمسية يؤهلها لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة المتجددة، حيث تم تخصيص حوالي 7650 كيلومتر مربع لتنفيذ مشروعات الطاقة المتجددة تصل إلى حوالى 90 جيجاوات من  طاقتى الرياح والشمس، هذا وقد تبنت مصر استراتيجية طموحة لتنويع مصادر الطاقة تهدف إلى ضمان الأمن والاستقرار المستمرين لإمدادات الطاقة، وتصل نسبة مشاركة الطاقات المتجددة إلى ما يزيد عن 42% بحلول عام 2035 ويتم حاليا  إجراء الدراسات اللازمة لزيادة هذه النسبة.

تقرير: الطاقة المتجددة تحقق مكاسب والتقدم فــي قطاعــي التدفئــة والنـقل أقل من المأمول

تضمن تقرير الطاقة المتجددة الصادر عن وكالة الطاقة المتجددة إن السنوات العشر الماضية شهدت زيادة في نسبة سكان العالم الذين أُتيحت لهم الكهرباء عما كانت عليه في أي وقت مضى، لكن عدد من يعيشون من دون كهرباء في أفريقيا جنوب الصحراء سجّل زيادة فعلية، وذلك وفقاً لموقع (Addustour) ويشير التقرير الصادر بعنوان «تتبع الهدف السابع من أهداف التنمية المستدامة: التقدم نحو تحقيق الطاقة المستدامة» إلى أنه ما لم يتم تعزيز الجهود بدرجة كبيرة في البلدان التي تعاني من أكبر حالات العجز في الحصول على الكهرباء فإن العالم سيعجز عن تحقيق هدف حصول الجميع بتكلفة ميسورة على خدمات الطاقة الحديثة الموثوقة والمستدامة بحلول عام 2030.

Scroll Up