أصدرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بيانًا بشأن اختتام ملتقى الحوار السياسي الليبي في سويسرا الذي انعقد في الفترة من 28 يونيو إلى 2 يوليو 2021. وأوضحت البعثة أنه نزولًا عند طلب أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي، يسرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عقد اجتماع مباشر دام خمسة أيام للملتقى، وكان الهدف من الاجتماع معالجة القضايا العالقة بعد أن عقد الملتقى اجتماعه الافتراضي في مايو 2021 للنظر في مقترح قدمته اللجنة القانونية المنبثقة عنه لإقرار قاعدة دستورية للانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021.

وتعرب البعثة عن امتنانها للحكومة السويسرية على استضافتها السخية لهذا الاجتماع وعلى تقديمها الدعم اللوجستي في مكان الاجتماع وكذلك على الدعم القيم الذي يقدمه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومكتب الأمم المتحدة في جنيف.

وأفاد البيان أنه قبل اجتماع الجلسة العامة لملتقى الحوار السياسي الليبي، عقدت البعثة اجتماعًا للجنة الاستشارية المنبثقة عن الملتقى في تونس في الفترة من 24 إلى 26 يونيو للنظر في المقترحات المقدمة من مختلف أعضاء الملتقى وتقديم توصيات للجلسة العامة. وناقشت الجلسة العامة في سويسرا اقتراحًا توفيقيًا وضعته اللجنة الاستشارية استنادًا إلى مقترح اللجنة القانونية بشأن وضع قاعدة دستورية للانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021. وقدم عدد من أعضاء الملتقى ثلاث مقترحات أخرى. وكان بعضها متسقًا مع خارطة الطريق، وبعضها لا يتفق مع خارطة الطريق، وسعى البعض الآخر إلى وضع شروط مسبقة للوصول إلى تاريخ 24 ديسمبر.

وأوضحت البعثة الأممية أن أعضاء الملتقى شكلوا لجنة توافقات لإيجاد أرضية مشتركة ومحاولة جسر الهوة بين مختلف المقترحات. ومنذ بداية هذه العملية، التزمت البعثة بإعطاء أعضاء الملتقى كل الفرص للتوصل إلى حل وسط، بما في ذلك تمديد الاجتماع ليوم إضافي بدعم كريم وسخي من مضيفنا، الحكومة السويسرية. وعلى الرغم من كل هذه الفرص، لم يتم التوصل إلى توافق في الآراء بين أعضاء الملتقى بشأن مقترح قاعدة دستورية.

وتحث البعثة أعضاء الملتقى على مواصلة التشاور فيما بينهم للتوصل إلى حل توفيقي عملي وتعزيز ما يوحدهم. وستواصل البعثة العمل مع أعضاء الملتقى ولجنة التوافقات من أجل بذل المزيد من الجهود لبناء أرضية مشتركة بالاستناد إلى مقترح اللجنة القانونية الذي يعرف الجميع بأنه الإطار المرجعي للقاعدة الدستورية للانتخابات. وتماشيًا مع خارطة الطريق التي وضعها الملتقى، ومع قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2570 (2021)، تجدد البعثة التأكيد على أنه لن يتم قبول المقترحات التي لا تمهد الطريق وتمكن من إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر.

وتود البعثة أن تعرب عن شكرها للأعضاء على جهودهم المبذولة، ولاسيما أولئك الذين شاركوا بفاعلية في أعمال الاجتماع، وسعوا بلا كلل، حتى اللحظة الأخيرة، إلى تحقيق تقدم يتيح لملتقى الحوار السياسي الليبي لأن يرقى إلى مستوى مسؤولياته ويلبي تطلعات الشعب الليبي. ولا يفوتنا أن نذكر بشكل خاص الأعضاء المصابين بمرض كوفيد-19 والذين واصلوا، مع ذلك، المشاركة بفعالية في المناقشات والمداولات من مواقع الحجر الذاتي الخاصة بهم. وينطبق الأمر نفسه على أحد موظفي البعثة جاءت نتيجة التحاليل إيجابية أيضاً. ونود أن نعرب لهم جميعا عن تمنياتنا لهم بالشفاء العاجل وعن امتناننا لعملهم الرائع.

Scroll Up