الاقتصاد الدولي

اتساع العجز التجاري للولايات المتحدة في مايو مع ارتفاع الواردات

نقلت بيزنس تايمز (Business Times) أنباء حول ارتفاع العجز التجاري للولايات المتحدة في مايو حيث أدت جهود الشركات لإعادة بناء المخزونات وسط الطلب المتزايد إلى زيادة الواردات. وقالت وزارة التجارة يوم الجمعة إن العجز التجاري ارتفع بنسبة 3.1٪ إلى 71.2 مليار دولار في مايو. وتوقع الاقتصاديون أت تبلغ قيمة العجز 71.4 مليار دولار.

وارتفعت واردات السلع بنسبة 1.2٪ لتصل إلى 234.7 مليار دولار أمريكي. بينما زادت صادرات السلع بنسبة 0.3٪ لتصل إلى 145.5 مليار دولار، وهو رقم قياسي. 

احتمالية تخفيف الزيادة في أسعار السلع الغذائية هذا العقد 

ونقلت رويترز (Reuters) عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إن من المتوقع أن تنخفض الزيادة في أسعار السلع الغذائية الرئيسية في العقد المقبل بعد ارتفاعها العام الماضي بفضل زيادة إنتاجية المزارع وتباطؤ الطلب من الصين. وقالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) في تقرير إن من المتوقع أن ترتفع الانبعاثات من الزراعة، ومعظمها من إنتاج الثروة الحيوانية. إضافة إلى ذلك، ارتفعت أسعار السلع الزراعية منذ العام الماضي بسبب ازدهار الواردات الصينية وتشديد مخزونات المحاصيل، مما دفع الفاو إلى توقع تكاليف قياسية في عام 2021 لمستوردي الأغذية.

مؤشر مديري المشتريات: نمو النشاط التجاري في منطقة اليورو بأسرع وتيرة منذ 15 عامًا

أما بالنسبة إلى منطقة اليورو، نقلت سيتي أي ام (City AM) أنباء حول توسع النشاط التجاري في منطقة اليورو بأسرع معدل له منذ 15 عامًا في يونيو، مدفوعًا بالأداء القوي لقطاعي التصنيع والخدمات. وارتفع مؤشر ديري المشتريات المركب لشركة “IHS Markit” لمنطقة اليورو إلى 59.5 في يونيو، مرتفعًا من 57.1 في مايو. كانت القراءة هي الأعلى منذ يونيو 2006 وكانت الشهر الرابع على التوالي الذي يكون فيه المؤشر أعلى من 50.

تراجع انتعاش أعمال شركات الخدمات في المملكة المتحدة بشكل طفيف

وبخصوص المملكة المتحدة، نقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول إظهار مسح يوم الاثنين أن الانتعاش الذي أعقب الإغلاق لشركات الخدمات البريطانية تراجع بشكل طفيف فقط في يونيو، ولكن زادت ضغوط الأسعار بأكبر قدر على الإطلاق، مما زاد من علامات ارتفاع التضخم في المستقبل. وانخفض مؤشر مديري المشتريات “IHS Markit/CIPS” للقطاع إلى 62.4 من 62.9 في مايو ولكنه كان أعلى قليلاً من القراءة الأولية لشهر يونيو عند 61.7.

تباطؤ نمو قطاع الخدمات في الصين إلى أدنى وتيرة في 14 شهرًا

وبخصوص الصين، نقلت انفستينج (Investing) أن قطاع الخدمات الصيني نما بوتيرة أبطأ في يونيو، وهو أدنى مستوى في 14 شهرًا، بسبب تفشي جديد لحالات كورونا في مقاطعة قوانغدونغ. كما أشار الاستطلاع إلى أن التعافي الاقتصادي لثاني أكبر اقتصاد في العالم ربما يكون قد بدأ في التباطؤ. وذكرت البيانات الصادرة في وقت سابق من اليوم أن مؤشر مديري مشتريات الخدمات لشركة “Caixin” في يونيو كان عند 50.3، وهو أدنى مستوى منذ أبريل 2020، وانخفاضًا من 55.1 المسجلة في مايو، لكنه ظل أعلى من 50 وهي القراءة التي تفصل بين النمو والانكماش.

اقتراح مبادرة “صُنع أخضر في الصين” بدلًا من “صُنع في الصين”

ونقلت تشاينا دايلي (China Daily) أن تم اقتراح مبادرة “صُنع أخضر في الصين” في قمة التبادل الصناعي الأخيرة (محطة جينجيانغ) لتعزيز التنمية الخضراء المستدامة للإنتاج. وتدعم 42 مؤسسة وجمعية وأكاديمية رائدة في مقاطعة “فوجيان” المبادرة.

تقلص نشاط الخدمات في الهند لشهر يونيو إلى 41.2 بأسرع معدل في 11 شهرًا 

وفي الهند، نقلت ايكونوميك تايمز (Economic Times) أنباء حول إظهار مسح خاص يوم الاثنين أن النشاط في قطاع الخدمات في الهند انكمش بشكل حاد في يونيو، حيث أدت القيود المشددة لاحتواء حالات الإصابة بفيروس كورونا التي ظهرت مجددًا إلى إعاقة الطلب وأجبرت الشركات على التخلي عن الموظفين بوتيرة سريعة. وتقلص نشاط الخدمات لشهر يونيو إلى 41.2 وهو ما يعد أسرع معدل في 11 شهرًا.

انكماش نشاط قطاع الخدمات الياباني للشهر السابع عشر أما بالنسبة إلى اليابان، نقلت يورو نيوز (Euro News) أنباء حول انكماش نشاط قطاع الخدمات الياباني للشهر السابع عشر على التوالي في يونيو، حيث أدى فيروس كورونا إلى تراجع الطلب في الداخل والخارج، مما يبرز الزخم البطيء لثالث أكبر اقتصاد في العالم. وأبقى التراجع في صناعة الخدمات نشاط القطاع الخاص العام في الانكماش للشهر الثاني، في إشارة إلى أن الاقتصاد يكافح. وبلغ مؤشر مديري المشتريات للخدمات 48.0، مرتفعًا من المستوى النهائي للشهر السابق عند 46.5.