في مثل هذا اليوم 7 يوليو عام 2014 قدم الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، تبرعاً لصندوق «تحيا مصر»، وافيا بوعده بالتبرع بنصف راتبه والتنازل عن نصف ما يملك لصالح الدولة، ليدعم روح التضامن والتكافل بين أبناء الوطن في مرحلة حرجة كانت تمر بها البلاد، معلنا بداية ثورة تنمية شاملة ستشهدها مصر.

وتوالت المشاركات في صندوق تحيا مصر عبر رجال القوات المسلحة، والشرطة المدنية، وقطاعات وهيئات ومؤسسات الدولة المختلفة، وكذلك القطاع المصرفي، وكذلك الهيئات القضائية، وأعضاء مجلس النواب والشيوخ، والمواطنين تلبية لدعوة السيد الرئيس، كما شاركت المرأة المصرية في دعم الصندوق منذ تأسيسه وفي مقدمتهن السيدة انتصار السيسي، حرم السيد الرئيس.

ومنذ ذلك التاريخ عمل صندوق تحيا مصر كمعاون لأجهزة الدولة، عبر 6 محاور عمل هي الرعاية الصحية، الحماية الاجتماعية، التنمية العمرانية، التنمية الاقتصادية، دعم التعليم والتدريب، ومواجهة الكوارث والأزمات، حتى تطور دوره ليصبح كيانا يبادر وينفذ مشروعات ومبادرات هدفها دائما هو حياة كريمة للإنسان المصري. ويعد صندوق تحيا مصر ترجمة حقيقية لرؤية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في وجود أداة تساند الدولة، عبر اعتماد حلول مرنة، للمشكلات التي تتصدى لها أجهزة الدولة، إضافة الى تبني الدور الأساسي بجانب الأجهزة الرسمية ومنظمات المجتمع المدني في مختلف المبادرات والمشروعات التي تحسن من جودة حياة ملايين المصريين.

محطات مهمة

  1. عقد صندوق تحيا مصر شراكة استراتيجية مع الحكومة ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، وكانت تلك الشراكة بمثابة كلمة السر وراء إحداث نقلة نوعية في مستوى أداء الخدمات المقدمة للأسر الأولى بالرعاية والمشاركة الفاعلة في المشروعات التنموية ومواجهة التحديات التي يعاني منها المجتمع.
  2. نجح صندوق تحيا مصر في توحيد جهود العمل المجتمعي من خلال الاتصال المباشر والدائم مع القطاع الخاص والبنوك ومنظمات المجتمع المدني، وتنفيذ مشروعات ومبادرات مشتركة حققت أقصى استفادة من الميزانيات المرصودة من هذه القطاعات لصالح المسئولية المجتمعية وتحسين الظروف المعيشية للأسر الأولى بالرعاية.
  3. حصد صندوق تحيا مصر 3 أرقام قياسية بموسوعة جينيس العالمية بعد نجاحه في تنظيم أكبر قافلة مساعدات إنسانية شهدها العالم، ليصبح مصدر إلهام للعديد من المهتمين بشأن الإنسانية والعمل الخيري حسب ما جاء على لسان أحمد مقلد الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشريك الرسمي لجينيس للأرقام القياسية في مصر، معقبا على توفير الصندوق لهذه القافلة.
  4. امتدت أنشطة صندوق تحيا مصر لتشمل نطاق محافظات الجمهورية كافة، في أقصى الحدود والمناطق النائية، بل وأصبحت عابرة للحدود بعد تنفيذ تكليف السيد الرئيس، بالمشاركة في المبادرة المصرية لإغاثة وإعمار قطاع غزة.

محاور عمل صندوق تحيا مصر

  • محور الرعاية الصحية

لعب الصندوق دورا بارزا في دعم توجه الدولة لرعاية صحة المواطنين وذلك بشراكة استراتيجية مع البنك الأهلي المصري، وبنك مصر، وبنك فيصل الإسلامي، والبنك التجاري الدولي، المصرف المتحد، وبنك قطر الوطني، واتحاد بنوك مصر بشكل عام. ومن أبرز الإنجازات في مجال الصحة:

  • مكافحة فيروس سي حيثوفّر الصندوق الجرعات العلاجية لنحو 363 ألف مريض فيروس سي مجانا. أيضًا ما يزيد عن مليون و200 ألف مواطن استفادوا من خدمة الكشف المجاني عن الفيروس.
  • وفر الصندوق ما يزيد عن 500 حضانات الأطفال المبتسرين بمشتملاتها من أجهزة تنفس وحضانات محمولة من خلال مبادرة يوم جديد لتوفير حضانات الأطفال المبتسرين.
  • رعاية مرضى الفشل الكلوي من خلال المبادرة الرئاسية كلنا جنبك لإحلال وتجديد أجهزة الغسيل الكلوي بالمستشفيات العامة بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان حيث وفّر الصندوق 1500 ماكينة غسيل كلوي.
  • مكافحة مسببات ضعف وفقدان الإبصار من خلال المبادرة الرئاسية نور حياة لمكافحة مسببات ضعف وفقدان الإبصار بين البالغين وتلاميذ
    المرحلة الابتدائية. حيث أطلق الصندوق القوافل الميدانية بالمدارس الابتدائية تحت إشراف منظمة الصحة العالمية وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم. وسلمت المبادرة 205 آلاف نظارة طبية للمرضى، وتم إجراء 22 ألف عملية مياه بيضاء وحقن.              
  • تحيا مصر: افتتاح أول حضانة للأطفال المبتسرين في أسيوط قريبا - مصر - الوطنالقوافل الطبية الشاملة لأهالي المناطق النائية والحدودية. وينفذ الصندوق القوافل بالشراكة مع الهلال الأحمر المصري وعدد من منظمات المجتمع المدني.
  • علاج الضمور العضلي للأطفال      من خلال أطلاق مبادرة أمل في بكرة للمشاركة في المبادرة الرئاسية لرعاية مرضى الضمور العضلي من الأطفال. كما خصص الصندوق حساب رقم 037037 للمساهمة في توفير علاج وأدوات تشخيص الأمراض الوراثية النادرة ومنها الضمور العضلي للأطفال.          
  • الحماية الاجتماعية للأسر الأولى بالرعاية من خلال:
  • تجهيز العرائس وتوفير الملابس والأمتعة.
  • مواجهة ظاهرة الغارمات.
  • علاج الضمور العضلي للأطفال      من خلال أطلاق مبادرة أمل في بكرة للمشاركة في المبادرة الرئاسية لرعاية مرضى الضمور العضلي من الأطفال. كما خصص الصندوق حساب رقم 037037 للمساهمة في توفير علاج وأدوات تشخيص الأمراض الوراثية النادرة ومنها الضمور العضلي للأطفال.          
  • الحماية الاجتماعية للأسر الأولى بالرعاية من خلال:
  • تجهيز العرائس وتوفير الملابس والأمتعة.
  • مواجهة ظاهرة الغارمات.
  • شارك الصندوق في أنشطة المشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية (مودة) لمواجهة ظاهرة الطلاق في مصر.
  • ظاهرة أطفال الشوارع فقددعم صندوق تحيا مصر البرنامج القومي لحماية أطفال بلا مأوى (احنا معاك) ماليا بقيمة 114 مليون جنيه. أيضًا عمل على تطوير ورفع كفاءة أكبر 6 دور رعاية تابعة لوزارة التضامن الاجتماعي بمحافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية والمنيا والشرقية.
  • الحكومة ترصد إنجازات الرئيس: تحيا مصر أنفق 5 مليارات في ال | مصراوى التنمية العمرانية وتوفير سكن كريم من خلال تطوير القرى الأكثر احتياجا حيث تم الانتهاء من إعمار ورفع كفاءة 10 ألاف منزل متهدم في 332 قرية.       علاوة على توفير سكن كريم لأهالي المناطق المهددة للحياة، حيث أسهم الصندوق في بناء مدن بشائر الخير بمحافظة الإسكندرية، كنموذج لإحلال وتجديد المناطق غير المخططة، حيث قدم مشروع بشائر الخير مثالا مبهرًا للتطوير العمراني في منطقة غيط العنب دون نقل سكانها.
  • التنمية في أرض الفيروز حيث حرص الصندوق على مشاركة أجهزة الدولة في تنفيذ مشروعات التنمية والخدمات في مثلث العريش –رفح-الشيخ زويد. كما شارك الصندوق في تنفيذ مشروعات بقيمة 167 مليون جنيه حتى الآن، ومنها مشروع رفع كفاءة 10 مدارس (تعليم عام- ومعهد أزهري) بمدن العريش، ورفح، والشيخ زويد، كما ساهم الصندوق في رفع كفاءة وتطوير مستشفى العريش المركزي، وتوريد أجهزة رنين مغناطيسي وقسطرة قلب، كما تم تنفيذ أعمال رفع كفاءة شبكات الكهرباء، وتأهيل 37 بئر مياه بالشيخ زويد ورفح. أيضًا شارك الصندوق في تنظيم قوافل لمحافظة شمال سيناء، في مجال الرعاية الصحية، والحماية الاجتماعية لأهالي بئر العبد، نخل، الحسنة، العريش، الشيخ زويد، ورفح.
  • تنمية نصر النوبة حيث شارك صندوق تحيا مصر وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية في تنفيذ مشروعات تنمية مركز نصر النوبة بأسوان وباقي مراكز المحافظة، حيث تضمنت خطة التنمية ١٤ مشروعا بمجالات التنمية العمرانية المختلفة.
  • محور التنمية الاقتصادية من خلال توفير حلول مرنة للقضاء على الظواهر الاجتماعية وتمكين الفئات الأولى بالرعاية اقتصاديا إحدى المزايا الفريدة لصندوق تحيا مصر. أيضًا أولى الصندوق اهتماما بالغا لتمكين المرأة اقتصاديا، وتجسد هذا الاهتمام في برنامج “مستورة” لدعم المرأة المعيلة، تنفيذا لتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي.
  • محور مواجهة الكوارث والأزمات حيث لعب الصندوق دورًا محوريًا في دعم جهود الدولة لمجابهة أزمة سيول 2020 التي تعرضت لها البلاد، فرصد الصندوق 100 مليون جنيه لمواجهة تداعيات هذه السيول، وإغاثة المتضررين من آثارها. ولم تكن المرة الأولى من نوعها، فقد أسهم الصندوق بنحو مليار جنيه لإغاثة المنكوبين من سيول عام 2016 في الإسكندرية والبحيرة ورأس غارب، وتطوير الصرف الزراعي بمحافظة البحيرة.
  • القافلة الثانية.. صندوق تحيا مصر يُرسل 500 طن مواد بناء وأدوات صحية لغزةجائحة كورونا المستجد حيث في الموجة الأولى من جائحة كورونا، أطلق صندوق تحيا مصر مبادرة (نتشارك هنعدى الأزمة) لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).   كما شارك الصندوق في دعم الأطقم الطبية في 48 مستشفى عزل وحميات وصدر، كما وفّر الصندوق 1000 مضخة حقن سوائل للعناية الحرجة، 240 جهاز تنفس صناعي، 16 ألف بدل عزل واقية، مليون كمامة جراحية، 60 ألف كمامة N95 Kn95، 50 ألف لتر مطهرات ومواد تعقيم لمستشفيات الحميات والصدر، و1000 كاشف للفيروس.
  • مبادرة إعمار غزة حيث ساهم الصندوق في جهود الدولة لرعاية الاشقاء الفلسطينيين في قطاع غزة بتجهيز 3 قوافل إغاثة عاجلة من خلال المساهمات والتبرعات العينية التي قدمتها الشركات المصرية العاملة بمختلف المجالات التجارية والصناعية مشاركة منها في المبادرة المصرية لدعم وإعمار قطاع غزة التي أطلقها السيد الرئيس. وتضمنت القوافل أكثر من 3500 طن من المواد الغذائية والدواجن والمراتب والسجاد والأغطية، والمطهرات، والكمامات الطبية، وكذلك الملابس والأدوية، فضلا عن مواد البناء.

محور دعم التعليم والتدريب حيث وفّر الصندوق ثلاثة معامل مهارات في كليات الطب بجامعات عين شمس، والقاهرة، والإسكندرية، بتكلفة قدرها 23.5 مليون جنيه، ضمن مبادرة بالعلم نستطيع، أيضًا قام الصندوق بمشاركة وزارة التربية والتعليم لتنفيذ برنامج المعلمون أولا على مستوى 27 محافظة بتمويل 60 مليون جنيه لتدريب عشرة الاف معلم لتحقيق أقصى استفادة من العلم والمعرفة.